1326 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى بإبريل

قاوم - القدس المحتلة/ قالت مجموعة "همة نيوز" الشبابية الإعلامية إنّ 1326 مستوطنًا و72 عنصرًا من مخابرات الاحتلال اقتحموا المسجد الأقصى المبارك خلال إبريل الماضي.

وأوضحت المجموعة في بيان صحفي أن المستوطنين كثفوا خلال فترة عيد (الفصح) اليهودي من اقتحاماتهم واستفزازهم للمرابطين والمرابطات داخل الأقصى وعلى الأبواب، وتعمدوا أداء شعائر تلمودية أمام (باب السلسلة) بالقرب من النساء المبعدات عن المسجد، في محاولة واضحة لاستفزازهم.

وأشارت إلى أن المستوطنين تعمدوا طوال الشهر الماضي الرقص والغناء على باب السلسلة خلال مغادرتهم المسجد الأقصى، كما أقدم مستوطن على دفع القرآن الكريم الذي كانت تحمله إحدى النساء المبعدات، مما أدى لتوتر شديد على الأبواب.

ورصدت المجموعة 21 حالة اعتقال من الأقصى (10رجال، 11 سيدة، وقاصريّن اثنيّن)، وأطلق سراح جميع المعتقلين وسلّم معظمهم اوامر إبعاد عن المسجد لفترات متفاوتة تتراوح ما بين 10 أيام و6 أشهر.

ولفتت إلى أن شرطة الاحتلال اعتقلت في 27 إبريل، ثلاثة نساء داخل باحات الأقصى، وهو ما يعدّ مؤشرًا خطيرًا، نظراً لأنّ جميع الاعتقالات خلال الأشهر الماضية تركزت على الأبواب، وتعتبر هذه المرة الأولى منذ 6 أشهر التي يعتقل فيها نساء من داخل المسجد.

وذكرت أن عدد المبعدين عن الأقصى الشهر الماضي بلغ 34 مواطنًا ومواطنة من القدس والداخل المحتل (10 نساء، 22 رجلًا و قاصريّن اثنيّن)، من بينهم 15 شابًا اعتقلوا من منازلهم ببلدات وأحياء القدس، وجرى إبعادهم عن الأقصى خلال فترة عيد "الفصح" لتفريغ المسجد وتأمين اقتحامات المستوطنين.

كما لاحقت مخابرات وشرطة الاحتلال موظفي وحراس الأقصى وسلّمتهم أوامر إبعاد عن الأقصى، من بينهم الحارس حمزة خلف، وسادن المسجد فادي الرجبي.

وبينت أن شرطة الاحتلال واصلت اعتدائها على المصلين وموظفي الأوقاف الاسلامية في المسجد الأقصى، وفي السادس من إبريل أغلقت المسجد، ومنعت من يقل عن 30 عامًا من الدخول إليه حتى الساعة الثامنة صباحًا، وسمحت بفتح ثلاث أبواب فقط، لتأمين اقتحامات المستوطنين

وأضافت أن سلطات الاحتلال بدأت في 19 إبريل العمل بمخفر الشرطة على صحن قبة الصخرة بعد إغلاق دام 10 أشهر إثر تعرضه للاحتراق خلال مواجهات المسجد الأقصى في ليلة القدر من شهر رمضان الماضي، وأقدمت على تركيب كاميرا مراقبة متحركة على مدخل الشرطة.