قرارات إبعاد وسجن فعلي وتمديد اعتقال 9 مقدسيين

قاوم - القدس المحتلة/ فاد محامي نادي الأسير مفيد الحاج أن محكمة صلح الاحتلال الصهيوني في القدس المحتلة أصدرت اليوم الثلاثاء قرارات بحق أربعة مقدسيين بينهم ثلاث نساء فيما مددت اعتقال ثلاثة آخرين وأفرجت عن اثنين آخرين بشروط.

وذكر الحاج في بيان صحفي، أن المحكمة أصدرت حُكماً بحق القاصر محمد حسام ابو سنينه بالسجن الفعلي لمدة ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات، وغرامة مالية بقيمة 4 ألاف شيقل، إضافة إلى العمل "لمصلحة الجمهور" لفترة 60 ساعة، علماً أنه كان في الحبس المنزلي منذ نوفمبر العام الماضي.

وأضاف أن المحكمة أصدرت قرارات بحق ثلاث مرابطات تمثلت بإبعادهن عن الأقصى وتوقيعهن على كفالات طرف ثالث بقيمة 5 ألاف شيقل، وهن كل من إكرام غزاوي التي اشترط عليها التوقيع على كفالة طرف ثالث بقيمة 5 ألاف شيقل وإبعادها عن الأقصى حتى تاريخ 12 يونيو القادم، وسلوى أبو سنينه مع وإبعادها عن الأقصى حتى 28 يوليو القادم، وسعاد عبيدية التي فرض عليها ذات الشروط مع إبعادها حتى 28 أغسطس القادم.

وفي نفس السياق تم تمديد اعتقال عصام سدر حتى تاريخ السادس من مايو القادم علماً أنه معتقل منذ 14 نوفمبر العام الماضي، كما مددت اعتقال القاصرين أحمد طلال منى ومهدي ياسر منى حتى 12 مايو القادم علماً أنهما معتقلان منذ فبراير الماضي.

وقررت المحكمة الإفراج عن بلال عسيله وإبراهيم عسيله بشروط وهي الحبس المنزلي حتى يوم الخميس والتوقيع على كفالة طرف ثالث بقيمة 5 ألاف شيقل، ودفع كفالة بقيمة 750 شيقل.

 

من جهة أخرى أفادت مؤسسة "مهجة القدس للشهداء والأسرى" أن الأسير أيمن حسين محمد الزعاقيق (36 عاماً) يعاني وضعاً صحياً صعباً جراء توقف الكلية اليمنى عن العمل، بسبب سياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة مصلحة السجون وعدم تقديم العلاج اللازم له في وقته.

وذكر شقيق الأسير زعاقيق أن الحالة الصحية لأيمن شهدت تدهوراً حاداً خلال الفترة الأخيرة وتم نقله للمشفى أكثر من مرة وإخباره مؤخراً من قبل أطباء إدارة مصلحة السجون أن كليته اليمنى توقفت عن العمل تماماً وهي بحاجة لعملية استئصال مباشرة.

وحسب الأطباء فإن أيمن على موعد مع إجراء العملية خلال الفترة المقبلة في احدى المستشفيات الصهيونية إلا أن الإدارة لم تحدد موعداً للعملية في إطار سياستها في الإهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى المرضى.

وأضاف أن تدهور الحالة الصحية لأيمن لم يقف لهذا الحد بل اكتشف مؤخراً عن وجود حصى في الكلى اليسرى وهو بحاجة لعلاج مكثف بالإضافة لعملية خاصة بتفتيت الحصى في الكلى اليسرى.

وأشار إلى أن الاحتلال وجهاز مخابراته لم ينظر للحالة الصحية الخطيرة لأيمن بأي جانب انساني بل في إطار سياسات الاحتلال التعسفية تم إصدار قرار بتجديد الاعتقال الإداري قبل خمسة أيام بحق أيمن لمدة أربعة أشهر جديدة بحسب قرار محكمة التثبيت في عوفر.

وناشد شقيق الأسير المريض أيمن زعاقيق مؤسسات حقوق الانسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة التدخل للضغط على الاحتلال لتمكين الأسرى المرضى وفي مقدمتهم شقيقه أيمن من حقوقهم العلاج والحرية.