أربعة شهداء جدد واعتقال ناشط وتجدد القصف في مخيم اليرموك

قاوم/أكدت مصادر من مخيم اليرموك أمس الإثنين، استشهاد أربعة مقاتلين ولاجئين، واعتقال مسؤول الهلال الأحمر في المخيم، وذلك في الوقت الذي تواصل فيه قوات النظام قصفها للمخيم بالبراميل المتفجرة.

وأفاد مصادر من داخل المخيم أن اللاجئ حسين طه استشهد أمس جراء سقوط براميل متفجر على منزله، كما استشهد اللاجئ محمد موعد جراء إصابته بشظايا قذيفة سقطت قرب مطعم نجمة الشام بالمخيم.

وأضاف، أن العقيد حالد الحسن وهو قائد كتيبة أحرار جيش التحرير، قضى جراء الاشتباكات مع تنظيم الدولة بالمخيم، كما استشهد المقاتل في أكناف بيت المقدس عامر الرشيد برصاص عناصر تنظيم الدولة بعد نفاذ ذخيرته.

وفي الوقت ذاته، واصلت قوات النظام قصفها للمخيم بالبراميل المتفجرة، حيث تم تسجيل سقوط أكثر من ثمانية براميل فجر اليوم الثلاثاء، إحداها سقط داخل مقبرة الشهداء القديمة، كما تم تسجيل سقوط ثلاثة براميل مساء أمس الإثنين، ما ألحق دمارًا هائلاً في المناطق المستهدفة.

هذا وأكد ناشطون في المخيم، بان قوات النظام السوري اعتقلت الدكتور جمال حماد مسؤول الهلال الأحمر في المخيم، بعد خروجه الليلة الماضية من المخيم.

وكان حماد قد أشرف على توزيع مساعدات الهلال في الفترة السابقة، ووجه العديد من النداءات لإنقاذ سكان المخيم من نقص الغذاء والدواء الناتج عن حصار قوات النظام المستمر منذ سنتين تقريبًا.

إلى ذلك، نزحت عدد من العائلات من المخيم لمناطق يلدا وبيبلا وبيت سحم، كما نزحت عائلات من خطوط التماس في شارع العروبة إلى مناطق أكثر أمنا بالمخيم.

يشار إلى أن مخيم اليرموك يعاني أزمة إنسانية عميقة بفعل الحصار المتواصل عليه منذ نحو عامين، وقد زادت المعاناة مع محاولة تنظيم الدولة وجبهة النصرة اقتحام المخيم الأربعاء الماضي، على وقع قذائف التنظيمين وقصف قوات النظام السوري، وسط محاولات من المقاتلين الفلسطينيين في المخيم الدفاع عنه وصد الاقتحام.