استشهاد 7 لاجئين فلسطينيين تحت التعذيب بسوريا

قاوم/استشهد 7 لاجئين فلسطينيين جرّاء التعذيب في سجون النظام السوري، حسب ما أوردت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا.

وذكرت المجموعة في بيان صحفي الأحد أن اللاجئ هاني جمعان (25 عاماً) من أبناء مخيم اليرموك قضى بعد اعتقاله منذ يناير/كانون ثاني 2014، حيث سلّم الأمن السوري بطاقته الشخصية لذويه.

وأوضحت أن اللاجئة شهد أبو ياسين (28عاماً) من سكان مدينة ‏دمشق، قضت أيضًا، وذلك بعد أن اعتقلتها الأجهزة الأمنية منذ بداية عام 2012 بتهمة النشاط الإغاثي، وهي أم لطفلة، وقد سلم الأمن السوري بطاقتها الشخصية إلى ذويها.

وأفادت أن اللاجئان الفلسطينيان حريص محسن رميض (55 عاماً) وابنه محمد (20عاماً) قضيا بعد اعتقالهما منذ عدة أشهر، وقد قام الأمن السوري بتسليم بطاقاتهما الشخصية لذويهما، يذكر أنهما من أبناء مخيم الحسينية بريف دمشق.

وأشارت إلى أن اللاجئة فرح أحمد عبد السلام (19عاماً) من سكان ريف دمشق، قضت أيضًا وذلك بعد اعتقالها من قبل عناصر حاجز القطيفة بتاريخ 15-4-2013.

وبيّنت المجموعة أن اللاجئة هديل الخطيب (25 عاماً) من سكان مدينة ‏اللاذقية، قضت تحت التعذيب، وذلك بعد اعتقالها منذ 30-11-2011.

وقالت إن آمنة الهواري (36عاماً) قضت تحت التعذيب في سجون النظام السوري وذلك بعد اعتقالها منذ منتصف عام 2012 من قبل أحد حواجز النظام على طريق درعا دمشق، بحجة أن بطاقتها الشخصية مكسورة.

يذكر أنه وفقاً لإحصائيات مجموعة العمل فقد تم توثيق 364 ضحية فلسطينية قضت تحت التعذيب في سجون الأمن السوري حتى يوم أمس.