استشهاد لاجئ فلسطيني تعذيبًا بسوريا

قـــــاوم / قسم المتابعة /  استشهد لاجئ فلسطيني من أبناء مخيم اليرموك للاجئين جرّاء تعرضه للتعذيب في سجون النظام السوري.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا في بيان صحفي الثلاثاء إن اللاجئ صهيب محمود العبد الله قضى تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

وذكرت أنه تم التعرف على أكثر من 45 لاجئا فلسطينيا من خلال الصور المسربة عن ضحايا التعذيب في السجون السورية، في حين بلغت الحصيلة الإجمالية لضحايا التعذيب من اللاجئين الفلسطينيين منذ بداية أحداث الحرب في سورية 333 ضحية قضوا في السجون السورية.

وأشارت المجموعة إلى أن 800 لاجئ فلسطيني لا يزال معتقلاً في السجون السورية.

وفي السياق، طالب عدد من الناشطين ووجهاء مخيم اليرموك سواء من داخله أو خارجه بتفعيل مبادرة تحييد المخيم وفك الحصار عنه، حيث لم يعد مطلب أهالي المخيم إدخال المواد الغذائية إليه فقط، لأن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تقوم بإدخال كميات محدودة من المواد الإغاثية إليه.

وأوضحت المجموعة أن المطالب تجاوزت ذلك إلى المطالبة بإتباع خطوات عملية وحقيقية لإنهاء مأساتهم ومعاناتهم من خلال فك الحصار الكامل عن المخيم وتحييده وتطبيق بنود المبادرة والسماح للأهالي خارج اليرموك بالعودة إليه.

وطالبو أيضًا بمعاملة المخيم أسوة بالمناطق المحيطة به مثل يلدا وببيلا وبيت سحم الذين وقعت هدنة مع النظام السوري، وبإعادة الخدمات العامة إليه وفي مقدمتها مياه الشرب.