14 ضحية فلسطينية جديدة بسوريا

قاوم _ وكالات /

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا عن أسماء 14 ضحية فلسطينية جديدة قضت تحت التعذيب بسجون النظام السوري، بينهّن 8 نساء.

وذكرت المجموعة في بيان صحفي الثلاثاء أن اللاجئات هن: سميرة السهلي (مواليد 1969) قضت تحت التعذيب يوم 11-8-2014، ونسرين محمود جابر، "ورهف غيث إسماعيل (25 عاماً) من أبناء مخيم اليرموك، والشابة "هدى جابر حمدان " 19 عاماً، والشابة بيسان عبد الغني (22 ﻋﺎماً).

وبيّن أن الشابة إسلام عمار أبو راشد (25 عاما) وابتسام عرفة من حمص قضيتا تحت التعذيب، مشيرة إلى أنه تم التعرف على الضحايا من خلال إحدى المعتقلات التي أفرج عنها.

وأكدت مجموعة العمل أن الأجهزة الأمنية السورية تستمر باعتقال 35 لاجئة فلسطينية.

وفي السياق، أفادت المجموعة أنه تم التعرف على جثث 14 ضحية فلسطينية جديدة ضمن الصور المسربة لضحايا التعذيب في السجون السورية، بينهم ثلاثة نساء من المذكورات أعلاه.

وكانت مجموعة العمل أعلنت أمس أنه تم التعرف على 18 ضحية قضت تحت التعذيب خلال اليومين الماضيين.

وذكرت أنه تم التعرف على صورة كفاح خالد شقير (21 عاماً) والذي اعتقل منذ سبعة أشهر من مكان توزيع المساعدات على أهالي مخيم اليرموك، ومحمود عبد الرحيم محمود من مواليد (1986) من سكان منطقة الحجر الأسود في ريف ‫‏دمشق، وقد أُعتقل في يـنـايـر عام 2013 على أحد الحواجز بالقرب من ‫‏مخيم جرمانا.

كما قضى أحمد حسام عمايري، وغسان بشتاوي، ونور الدين داود، وباسل نبيل خرما من أبناء مخيم اليرموك، واللاجئ محمد فايز ظاهر من بلدة جديدة عرطوز، ومحمد فرج من أبناء مخيم خان دنون، وحسين ظاهر" من أبناء ‫مخيم خان الشيح، وسامر حسيب نجيب زهران، ومازن قدورة، ضمن الصور المسربة للضحايا.

وبذلك يرتفع عدد الضحايا الفلسطينيين الذين تم التعرف عليهم من الصور المسربة إلى 25 لاجئاً فلسطينياً، وفق المجموعة.

وعلى صعيد التفاوض من أجل فك الحصار عن مخيم اليرموك، نقلت المجموعة عن بعض صفحات موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" الموالية للنظام السوري قولها:" إن وفد التفاوض الذي دخل يوم أول أمس إلى مخيم اليرموك قد توصل إلى اتفاق مبدئي حول مبادرة تحييد المخيم".

ونشرت الصفحات أنه تم الاتفاق على تفعيل بنود المبادرة التي تم طرحها في وقت سابق من عام 2014 والتي تتضمن، اخراج المعتقلين الفلسطينيين في السجون السورية، وتشكيل لجنة مشتركة تتواجد عند نقاط التماس مؤلفة من الحكومة السورية ومنظمة التحرير والمسلحين داخل المخيم.

وفي السياق، لايزال سكان اليرموك يعانون من استمرار الحصار المفروض منذ(618) يوماً على التوالي، كما يشتكون من انقطاع الكهرباء منذ أكثر من (698) يوماً، والماء لـ (188) يوماً على التوالي.