الاحتلال االصهيوني يهدم 77 منزلا منذو بداية العام الجاري

قاوم/نشر اعلام العدو صباح اليوم الاثنين، تقريرا لمكتب تنسيق العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة، يشير إلى أن الكيان الصهيوني أقدمه على هدم 77 منزلا يقطن بها 110 فلسطينيين، نصفهم من الأطفال الذين يقطنون في المناطق (ج) بالضفة الغربية.

وحسب التقرير، فإنه فقط ما بين 19 إلى 26 كانون ثاني المنصرم، هدمت الإدارة المدنية الصهيونية 41 منزلا، وهو رقم مرتفع للغاية مقارنة بنفس الفترة من العام في 2014 حيث كان يسجل هدم 9 منازل كل أسبوع.

 مشيرا إلى أن من بين تلك المنازل تعود للبدو من رعاة المشاة في مناطق قرب رام الله وشمال غرب القدس (بيت اكسا) وأريحا وجنوب الخليل، غالبيتها تم تعميرها وإنشائها بدعم أوروبي.

ولفت التقرير إلى أنه خلال عام 2014، هدمه الكيان سقف 969 منزلا.

فيما سجل التقرير هدم 208 منازل في القدس الشرقية خلال العام 2014، وسجل بشكل عام تدمير العدو لـ 590 منزلا بما فيها مبان سكنية، تأوي تلك المنازل 1177 فلسطينيا.

وخلال الأيام الثلاثة الماضية، تم تشريد 77 فلسطينيا أكثر من نصفهم من الأطفال، وباتوا بلا مأوى بعد تدمير منازلهم التي ساهمت الأمم المتحدة ببنائها.

ويقول العدو إن سياسة التخطيط الصهيونية تحد كثيرا من إمكانيات الفلسطينيين للبناء في القدس الشرقية. منطقة C الجزء الأكبر من الضفة الغربية لا يسمح الكيان فيها بالبناء إلا في حالات استثنائية فهي لا تسمح ببناء إضافي وفقا للنمو الطبيعي للسكان ولا تسمح بتحسين البنية التحتية للمئات ممن يعيشون في تلك المناطق والبالغ عددهم نحو 300 ألف فلسطيني، ولذلك فإن الخيارات الثلاثة المتاحة لهم أن يعيشوا في ظروف صعبة ما وراء الجيوب الفلسطينية في مناطق A و B أو البناء بدون تراخيص.