لجان المقاومة رسالة عملية الطعن البطولية في تل الربيع " لا أمان للصهاينة على أرضنا "

قـــاوم – خاص- باركت لجان المقاومة في فلسطين عملية الطعن البطولية التي وقعت صباح اليوم الأربعاء 21-1 في مدينة تل الربيع المحتلة وأسفرت عن إصابة 10 مستوطنين بينهم حالات خطرة  .

وإعتبرت لجان المقاومة أن عملية الطعن البطولية رد طبيعي على جرائم العدو الصهيوني المتواصلة ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا والتي كان أخرها إستشهاد مواطنين فلسطينيين سامي الجعّار وسامي زيادنة في مدينة رهط المحتل بالنقب الثائر .

وأضافت لجان المقاومة أن عمليات المقاومة لن تتوقف وواهم من يعتقد أن شعبنا يقبل الضيم ولا يرد الصاع صاعين وأن زخم العمليات الجهادية سيتواصل ويضرب في العمق الصهيوني فثورة الشعب لن تهدأ حتى إسترداد كافة حقوقنا المسلوبة .

وحييت لجان المقاومة منفذ العملية البطولية المجاهد البطل إبن فلسطين والذي خرج بأقل الإمكانيات ليعلن أن لا أمان للصهاينة على أرضنا وأن عليهم تعجيل الرحيل والهروب عن فلسطيننا .

ودعت لجان المقاومة إلى إنتفاضة شاملة في المدن المحتلة عام 48 تضامنا ومساندة لأهلنا في النقب المحتل في مواجهة عدوان وعربدة العدو الصهيوني للتأكيد على وحدة المصير لشعبنا في كافة أماكن تواجده في الأرض المحتلة من رفح حتى الناقورة .