الاحتلال يهدم منزلين يأويان 9 أفراد بالخليل

قاوم - وكالات / هدمت جرافات الاحتلال الثلاثاء منزلين مأهولين بخربة ارفاعية شرق مدينة يطا جنوب محافظة الخليل بالضّفة الغربية، رغم أنهما يأويان ثمانية أفراد، بذريعة البناء غير المرخص.

وتعود ملكية المنزلين للشقيقين حسني وحسين الربعي، وهما مشيدان منذ ما يقرب من عشرة أعوام، ويأوي أحدهما ثلاثة مواطنين والآخر ستة أفراد.

وحسب المواطن حسني الربعي مالك أحد المنزلين الذي أكد أنّ مساحة المنزلين تبلغ نحو (180 مترا مربعا)، وفاقت كلفتهما (200 ألف شيقل).

ويلفت إلى أن قوات كبيرة برفقة عدد من الحفارات والجرافات داهمت المنطقة المحاذية للشارع الالتفافي المؤدي إلى مستوطنات جنوب جبل الخليل، وأخرجت سكان المنزلين إلى العراء، وبدأت عمليات الهدم حتى تسويتهما بالأرض.

كما هدمت قوات الاحتلال حظيرتي أغنام يعتاش منهما نحو (40 مواطنا) منذ ذات العائلة، حسبما أفاد المواطن إبراهيم الربعي قريب أصحاب المنازل المهدمة.

ولفت إلى أن الاحتلال يحاول تفريغ هذه المنطقة والاستيلاء على الأرض وترحيل سكانها، لكنه يكشف أن العائلة لا تملك سوى هذه الأراضي، وتعمل بفلاحة الأرض وتربية الأغنام، وستعيد بناء المنازل من جديد، لأنها مرغمة على العيش هنا، مشيرا إلى أنّ عمليات الهدم والملاحقة المتواصلة من جانب الاحتلال لن ترهب العائلة ولن تثنيها على العيش في أراضيها.

من جانبه، أكد منسق لجان مقاومة الاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور أنّه من غير المقبول استمرار صلف الاحتلال لهذا الحد، مطالبا بحماية دولية للفلسطينيين ومقدراتهم من الاحتلال واعتداءاته وإجراءاته التي فاقت كافة الحدود.

وأشار إلى أنّ آلاف المواطنين الفلسطينيين القاطنين في القرى الشرقية ليطا عرضة وبشكل متواصل لملاحقة الاحتلال وعمليات هدم متكررة، وهو الأمر الذي يحتّم على السلطة الفلسطينية إيلاء هذه المناطق بالاهتمام، ودعم سكانها بالمشاريع المختلفة، لإعانتهم على الصمود ومجابهة تعديات الاحتلال.