الاحتلال يعتقل مقدسيا ويمدد لآخرين ويبعد 5 نساء عن الأقصى

قاوم-قسم المتابعة/اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني شابا خلال اقتحام منزله في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، فجر اليوم الثلاثاء.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب حمدان صابر عقب اقتحام منزله في البلدة القديمة، وتم نقله إلى سجن “المسكوبية” للتحقيق معه

وكانت شرطة الاحتلال أبعدت 5 نساء عن المسجد الأقصى المبارك، لمدة أسبوعين.

وقالت المصادر إن شرطة الاحتلال اعتقلت أمس كل من هبة الحسيني (28عامًا)، صفاء سياج (26عامًا)، جمان أبو عرفة (23عامًا)، براءة النتشة (17عامًا)، وأنسام مغربي (17عامًا)، وتم التحقيق معهن في مركز شرطة “القشلة” بالقدس القديمة.

وأشارت أن الشرطة الصهيونية وجهت للنساء تهمة “انتهاك حرية الوصول لمكان مقدس، والقيام بأعمال من شأنها التأثير على السلامة العامة”.

فيما أبعدت شرطة الاحتلال، كل من (الحسيني وسياج وأبو عرفة) عن المسجد الأقصى لمدة 15 يومًا، أما الطالبتين براءة وأنسام فقد سمحت الشرطة لهما بالذهاب لمدرسة الأقصى الشرعية للبنات” داخل الأقصى من الساعة الثامنة صباحًا حتى الساعة الثانية بعد الظهر.

وأكدت مصادر محلية، أن قاضي محكمة صلح الاحتلال مدد توقيف الفتى مجد سعيد (15عامًا) لليوم، علمًا أنه اعتقل أمس من حي واد الجوز، كما قدمت النيابة العامة اليوم لائحة اتهام ضد الشاب محمود غيث للمحكمة المركزية، وهي “إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة والمفرقعات”.

وأشارت إلى أنه تم تعيين جلسة للنطق بالحكم ضد الفتى المقدسي محمد زياد زيداني (17عامًا) بتاريخ 23-2-2015، وتم اليوم التوصل بين المحامي والنيابة العامة لحكم الفتى زيداني مدة 16 شهرًا.

كما مدد قاضي محكمة الصلح الفتى محمد هاني معتوق (15عامًا) ليوم الخميس القادم، بشبهة “تنفيذ عمليتي طعن لمستوطنين اثنين في المدينة”.
كما طالبت النيابة بتمديد اعتقال الفتى معتوق بعد عرضه على قاضي المحكمة، وتقديم مدعي عام” بشبهة ضلوعه بتنفيذ عمليتي طعن معاديتين ليهوديين في مدينة القدس.