اليرموك: إصابة طفلة وأمها قنصًا واستمرار قطع المساعدات

قاوم _ وكالات / أصيبت طفلة فلسطينية وأمها بجراح متفاوتة إثر تعرضهما لرصاص قناصين اليوم السبت في مخيم اليرموك بالعاصمة السورية دمشق.

وأفاد مراسلنا، أن الطفلة زينب ستيتي أصيب بجراح طفيفة فيما أصيبت والدتها بجراح خطيرة إحداها في الكلية، إثر تعرضهما لرصاص قناصة في مخيم اليرموك، أثناء محاولتهما الوصول إلى مكان توزيع المساعدات في شمال المخيم.

وأضاف، أن رصاص القنص يمنع لليوم الثاني على التوالي أهالي المخيم من استلام المساعدات المتوقفة منذ شهر، بسبب استمرار الحصار على المخيم، وسط مناشدات يطلقها أهالي المخيم لإنهاء الأزمة وإدخال المساعدات.

وبين مراسلنا، أن ظاهرة البحث عن بقايا الطعام في القمامة عادت كما كانت في العام الماضي، وأن الشحوب بدأ يظهر بوضوح على وجوه أهالي المخيم وخاصة الأطفال منهم بسبب نقص التغذية، بالإضافة لاستمرار انقطاع المياه عن المخيم لليوم الـ 120 على التوالي.

يذكر أن العاصفة الثلجية الأخيرة فاقمت من معاناة أهالي اليرموك، حيث وصلت درجات الحرارة في دمشق الليلة الماضية إلى -2، مجبرة الأهالي على استكمال تحطيم أثاث منازلهم لاستعماله في التدفئة، بسبب استمرار منع إدخال المحروقات إلى المخيم، وتواصل انقطاع التيار الكهربائي وارتفاع سعر الحطب ليصل إلى 350 دولار للطن.