المجموعة العربية تدعو لتحرك دولي لحماية الأسرى

قاوم - أسرى/ دعت المجموعة العربية للتنمية والتمكين الوطني التي تتخذ من جنيف مقرا لها اليوم الجمعة، كافة المنظمات والمؤسسات الدولية وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية، والتحرك الجاد والتدخل العاجل لدى سلطات الاحتلال الصهيوني.

وشددت المجموعة العربية في بيان صحفي، على ضرورة ضمان توفير الحد الأدنى من الحماية الإنسانية للأسرى من البرد القارس والمطر الغزير، وآثار وتبعات فصل الشتاء والمنخفضات الجوية على أحوالهم الصحية.

وحمّلت المجموعة العربية، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى والمعتقلين المحتجزين لديها، وعن توفير احتياجاتهم الأساسية في فصل الشتاء، من ملبس ومسكن ورعاية صحية وعلاج لما يظهر عليهم من أمراض.

وأشارت إلى انعدام ادوات التدفئة وشحة الملابس الشتوية والنقص الحاد في الأغطية واستمرار سياسة الاهمال الطبي وعدم تقديم الرعاية اللازمة للمرضى من الأسرى وفي ظل وضع العراقيل والمعيقات أمام ادخال الملابس والأغطية عن طريق الأهل والمؤسسات الفلسطينية الرسمية مما يفاقم من معاناتهم ويزيد من حياتهم بؤسا.

وقالت المجموعة العربية إن ظروف احتجاز الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، سيئة للغاية، وأن ادارة السجون الإسرائيلية لا تراعي متطلباتهم الأساسية في فصل الشتاء، ولا تلبي أدنى احتياجاتهم، وما يمكن أن يقيهم من برد كانون، ويحميهم من مطر الشتاء الغزيز، ويجنبهم اضرار العواصف الرملية في صحراء النقب.

وأضافت: أن الأسرى يئنون ويرتجفون من شدة البرد، ويصرخون ويناشدون من قسوة ظروف الشتاء، وصعوبة الأجواء المناخية في ظل المنخفض الجوي الذي يعصف بالمنطقة هذه الأيام، ويستصرخون الضمائر الحية للتحرك لنصرتهم وتوفير الحماية لهم من آثار فصل الشتاء وتوابعه واضراره على أوضاعهم الصحية.

يذكر أن سلطات الاحتلال الصهيوني تحتجز في سجونها ومعتقلاتها نحو (6500) معتقل فلسطيني، بينهم مئات الأطفال والنساء والمرضى.