في الذكرى السادسة للحرب العدوانية على قطاع غزة ..

لجان المقاومة : مقاومتنا أكثرة قوة وصلابة وإقتدار وعدونا إلى هزيمة وإنحسار

قـــاوم – خاص- أكدت لجان المقاومة في فلسطين في الذكرى السادسة للحرب العدوانية التي شنها جيش العدو الصهيوني على قطاع غزة بأن مقاومتنا الباسلة أكثرة قوة وصلابة وإقتدار على مواجهة العدو وإيقاع الهزيمة بجيشه .

وقالت لجان المقاومة أن العدوان الصهيوني على شعبنا الفلسطيني عام 2008م والصمود الأسطوري لمقاومتنا وأهلنا في قطاع غزة وهزيمة العدو الصهيوني المجرم أثبت بما لا يدع مجالا للشك أن شعبنا بتمسكه بحقوقه ووحدته وبتمترسه خلف برنامج  المقاومة والجهاد قادر على إفشال مخططات العدو ومؤامراته وإلحاق الهزيمة بجيشه الجبان .

وشددت لجان المقاومة انه وبعد مرور ستة أعوام على الحرب الصهيونية العدوانية الأولى على قطاع غزة  والتي استخدم بها العدو كافة أنواع الأسلحة المحرمة دوليا فقد أصبحت غزة ومقاومتها عصية على الانكسار وتجاوزت مراحل الإستضعاف وباتت تشكل رقما صعبا لا يمكن تجاوزه أو كسره بل أصبح شعبنا ومقاومتنا أصلب عود وأقوى شكيمة .

ودعت لجان المقاومة في هذه الذكرى المباركة شعبنا وفصائله إلى تجسيد الوحدة الوطنية على أساس التمسك ببرنامج المقاومة والحقوق الوطنية والثوابت الفلسطينية لان وحدتنا تشكل أولى خطوات الانتصار .

ووجهت لجان المقاومة رسالتها إلى العدو الصهيوني المهزوم قائلة أن تهديدات العدو الجديدة لن تخيف شعبنا ومقاومته وأن المقاومة أصبحت قوتها مضاعفة عشرات المرات عن ذي قبل وان أي اعتداء جديد  لن يحصد العدو من وراءه سوى الخيبة والفشل والهزيمة .

ودعت لجان المقاومة في فلسطين " الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم المساندين لقضية شعبنا العمل على إنهاء معاناة أبناء شعبنا في قطاع غزة وذلك بكسر الحصار وتقديم الدعم بكافة أشكاله لشعبنا ومقاومته المجاهدة .

ووجهت لجان المقاومة في فلسطين التحية والتقدير والاعتزاز والفخر لكل من ساند شعبنا ولا يزال في صموده وتصديه ومقاومته للعدو الصهيوني كما وجهت تحية إجلال وإكبار لشهداء شعبنا الذين سقطوا في مجازر ومذابح العدو الصهيوني بحق غزة الإباء وكذلك لشهداء المقاومة من كافة الفصائل وعاهدتهم أن تبقى وفية لهم ولدمائهم الطاهرة ولن نسقط راية الجهاد والمقاومة حتى يأذن الله بالنصر والتمكين .

وحيت لجان المقاومة في فلسطين كافة الأذرع العسكرية المقاومة وفي مقدمتهم أبطال ألوية الناصر صلاح الدين ودعتهم للبقاء دائما على الجهوزية والاستعداد واليقظة وأنهم حتما على  موعد مع نصر جديد يفتخر به شعبنا وأمتنا بإذن الله عزوجل .