القوى الوطنية والإسلامية تحذر من تفجر الأوضاع في حال تعطيل الإعمار بغزة

قاوم - غزة- أكدت القوى الوطنية والإسلامية في غزة أن استمرار الحصار على القطاع وتعطيل عجلة الإعمار، قد يؤديان إلى نتائج وخيمة، لن يدفع ثمنها الشعب الفلسطيني وحده.

 ودعت اللجنة خلال بيان تلاه عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل مزهر عند معبر بيت حانون، إلى تنظيم مسيرة وطنية حاشدة الأحد المقبل، انطلاقاً من رفح حتى بيت حانون، للمطالبة بالإسراع  في إعادة الإعمار .

وأكد الأخ المجاهد "أبو حسن الششنية ""المتحدث الإعلامي للجان المقاومة" أن لجان المقاومة ترفض رفضاُ قاطعاُ آلية روبرت سيري للإعمار وتعتبرها إدارة للحصار المفروض علي قطاعنا الصامد .

 

وحذر المتحدث بإسم اللجان من التأخير في عملية إعادة إعمار ما دمره العدو الصهيوني عبر السماح بإدخال مواد البناء اللازمة والكافية لبناء ما دمره المحتل من منازل المواطنين .

 

من جهته، أوضح الشيخ خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أن خطورة وقف الإعمار تكمن في استمرار معاناة المواطنين الأمر الذي لن يقبل باستمراره الفلسطينيون، مؤكداً أن المواطنين سينفجروا في وجه الاحتلال إذا استمر الوضع على ما هو عليه.

كما وطالب المجتمع الدولي والراعي المصري وكل الأطراف المعنية أن ينتبهوا ويسارعوا إلى سرعة إنهاء الحصار وفتح المعابر حتى تنفرج الحالة الفلسطينية.

بدوره أكد سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس، أن هناك إجماع وطني على كسر الحصار وضرورة بدء الإعمار، موضحاً أن هذا التجمع يهدف للتأكيد على إجماع شعبنا على تحقيق هذا الهدف، والإعلان عن سلسلة من الفعاليات للدعوة لكسر الحصار وبدء الإعمار.