إصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال وسط الخليل

قاوم _ وكالات / أصيب عدد من المواطنين بعد ظهر السبت بحالات اختناق عقب إطلاق الاحتلال للقنابل الغازية والصوتية في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية التي تعج بالحركة التجارية.

وأفاد شهود عيان من المكان أنّ المواطنين تعرضوا وبشكل مفاجئ لإطلاق وابل كثيف من القنابل الغازية والصوتية وسط إطلاق للرصاص الحيّ من جانب قوّات الاحتلال المتواجدين على الحاجز العسكري المؤدي إلى شارع الشهداء، والذي يواصل الاحتلال اغلاقه لليوم التاسع على التوالي.

وأشاروا إلى أنّ عددًا كبيرًا من المواطنين أصيبوا بحالات اختناق، فيما ردّ شبان موجودون بالمكان برشق جنود الاحتلال على الحاجز بالحجارة، وتسببت اعتداء الاحتلال في إضفاء حالة شلل تجاري في محيط المواجهات وإغلاق بعض المحال التجارية لأبوابها.

يشار إلى أنّ منطقة باب الزاوية تعدّ شريان الحياة التجارية في قلب مدينة الخليل، ويشهد يوم السبت أكبر حراك تجاري للمتسوقين بالمكان، لكنّ المواطنون يجمعون على أنّ الاحتلال يستهدف الحياة التجارية في هذا المكان القريب من عدّة بؤر استيطانية وحواجز عسكرية للاحتلال.

وكان أحد الفتية أصيب بعيار مطاطي في القدم خلال مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال في ذات المكان، عقب تنكيل الاحتلال بالمواطنين ومنعهم من الوصول إلى منازلهم في شارع الشهداء منذ تسعة أيام، بعدما تمكن مقاومون من إحراق هذا الحاجز العسكري.

ويضطر الاغلاق آلاف المواطنين من سلوك طرق وعرة وبين المنازل للوصول إلى منازلهم التي لا تبعد سوى أمتار قليلة عن الحاجز العسكري، وهي واقعة في شارع الشهداء الذي يرى فيه المراقبون أنّ الاحتلال ينتهج أساليب تضييق لتفريغ الشارع من سكانه وتوسعة البؤر الاستيطانية القائمة بذات المكان.