طالبت بطرد سفير الاحتلال.. الأردن تنتفض للأقصى

قاوم _ وكالات /

شهد الأردن، بعد صلاة الجمعة اليوم عدداً من المسيرات والوقفات الاحتجاجية، تضامنا مع المسجد الأقصى وما يتعرض له من انتهاكات من قبل الاحتلال الصهيوني ، وللترحيب باستدعاء حكومة عمان لسفيرها في "تل أبيب" وليد عبيدات، ومطالبتها باتخاذ المزيد من الإجراءات التصعيدية لحماية المقدسات.

ففي وسط العاصمة عمان، نظمت جماعة الإخوان المسلمين مسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني وطافت شوارع المدينة القديمة وشارك بها المئات من المواطنين إضافة لقيادات الجماعة، تنديدا بـ "الانتهاكات الصهيونية" بحق المقدسات الإسلامية.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات ورفعوا يافطات أكدت على أن الشعب الأردني لن يبخل على المسجد الأقصى بدماء أبنائه، ورحبت بموقف الحكومة من الاعتداءات الأخيرة وطالبتها بطرد السفير الصهيوني دانيل نيفو من عمّان، كما طالبت بقطع معاهدة السلام الأردنية الصهيونية  المعروفة بـ"وادي عربة".

أما في غربي عمّان، فنفذ ناشطون يساريون وقفة أمام مسجد الكالوتي القريب من السفارة الصهيونية للمطالبة بطرد السفير وقطع كافة العلاقات الدبلوماسية مع حكومة "الاحتلال"، بحسب ما رددوه من شعارات.

وفي مخيم البقعة شمالي عمّان، خرجت مسيرة دعت إليها الحركة الإسلامية من أمام مسجد القدس في المخيم، شدد خلالها المشاركون على ضرورة الوقوف بوجه الانتهاكات الصهيونية في القدس، مؤكدين "أن خيار المقاومة هو السبيل الوحيد لردع الاحتلال عن تهويد الأقصى".

وبشمال الأردن، نظمت الحركة الإسلامية أيضاً مسيرة مشابهة في محافظة إربد، كما نفذ ناشطون في محافظة جرش وقفة احتجاجية أخرى، وفقا لشهود عيان.

وشهدت أحياء في القدس المحتلة، خلال اليومين الماضيين، تصعيدا للمواجهات بين الفلسطينيين والقوات إسرائيلية بعد حادثة مقتل مقدسي برصاص شرطة الاحتلال، عقب قيامه بتنفيذ هجوم شمل عملية دهس وأسفر عن مقتل صهاينة وإصابة 12 آخرين.

ويأتي ذلك امتدادا لمواجهات مماثلة تدور بشكل متكرر منذ شهور على خلفية اقتحامات للأقصى من قبل متطرفين يهود، وخطف وقتل الفتى محمد أبو خضير من أمام منزله في بلدة شعفاط ، شمالي القدس، في 2 يوليو/ تموز الماضي.

وأعلنت الحكومة الأردنية، أمس الأول الأربعاء، استدعائها لسفيرها بـ"تل أبيب" للتشاور؛ احتجاجًا على "التصعيد الصهيوني المتزايد وغير المسبوق للحرم القدسي الشريف، والانتهاكات الصهيونية المتكررة للقدس"، بحسب بيان أصدرته، كما بدأت إجراءات التقدم بشكوى لمجلس الأمن ضد دولة الاحتلال جراء تلك "الاعتداءات".