المقاومة : عملية القدس جزء من تسديد الفاتورة للعدو الذي تجرأ على تدنيس أقصانا الغالي

 قــــاوم – خاص- حذرت لجان المقاومة في فلسطين الكيان الصهيوني من مغبة مواصلة عمليات العدوان والتدنيس المتكررة بحق المسجد الأقصى المبارك والتي يقوم بها قطعان مستوطنيه بحماية جيشه المنهزم.

وأكدت لجان المقاومة بأن عملية الدهس البطولية التي نفذها مقدسي حر وأسفرت عن مقتل وإصابات عدد من المستوطنين والجنود الصهاينة في القدس جزء بسيط من تسديد الفاتورة للعدو الصهيوني الذي تجرأ على أقصانا الغالي .

وباركت لجان المقاومة العملية البطولية ودعت إلى مزيد من العمليات البطولية والتي هي الوسيلة الوحيدة لردع قطعان الرعاع الصهاينة من الإقدام على تدنيس المقدسات في قدسنا الحبيبة .

وشددت اللجان على إن العدو الصهيوني لا يدرك جيداً نتيجة حماقته المتكررة وإستفزازه لمشاعر ملايين المسلمين من خلال انتهاك قدسية المسجد الأقصى المبارك والذي يمثل خط أحمر لا يمكن التهاون أو السماح بتجاوزه .

ودعت اللجان جماهير شعبنا المرابط في القدس المحتلة والداخل الفلسطيني للذود بالنفس والمال للدفاع عن أقصانا المبارك , كما ناشدت جماهير آمتنا العربية والإسلامية بالتعبير عن غضبهم لما يحدث في أقصاهم وليرسلوا رسالة غضب للعدو الصهيوني , إن الأقصى ليس وحيدا , وإن للأقصى جنودا تفديه بدمائهم .