وزير الجيش السابق: "الخيار الوحيد أمام الكيان الاستجابة لمطالب المقاومة"

قاوم _ وكالات /

مع بدء الأسبوع الثامن لعملية الجرف الصامد في قطاع غزة، نشرت صحيفة هآرتس في عددها الصادر اليوم مقالاً لوزير الجيش الصهيوني  السابق "موشيه آرنس" يتحدث فيه عن تداعيات العملية العسكرية في غزة، قائلاً "دولة الاحتلال غير قادرة على الاستمرار في حرب استنزاف مع قطاع غزة، وذلك نظراً لوقوع إصابات وأضرار جسيمة في مباني غلاف غزة".

ووفقاً لصحيفة هآرتس فإن عدداً من الخبراء الصهاينة قد أعلنوا بأن استمرار حرب الاستنزاف ستكون لصالح فصائل المقاومة أكثر مما ستكون في صالح الجيش الصهيوني ، مدعية بأن تلك الحرب إذا ما استمرت بين الطرفين فإنه وفي النهاية ستكون يد دولة الاحتلال هي العليا، على حد تعبيره.

وأضاف الوزير الصهيوني السابق بأن جيش الاحتلال قد خاض حروب استنزاف كثيرة خلال الأعوام السابقة والتي كانت أولها في الأشهر الستة الأولى بعد قرار التقسيم الذي صدر عن الأمم المتحدة في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر من العام 1947م، مشيراً إلى أن تلك المواجهة قد تطورت لحرب شاملة حين هاجمت كل من مصر والأردن وسوريا ولبنان والعراق دولة الاحتلال في الخامس عشر من مايو 1948م.

فيما نشبت حرب الاستنزاف الثانية على أثر حرب الأيام الستة، والتي دارت في الأساس على طول قناة السويس بين مارس عام 1969م وأغسطس عام 1970م، وأصيب في تلك الفترة نحو 600 جندي صهيوني ، إلا أنه وفي نهاية الأمر فقد وقعت كلاً من مصر ودولة الاحتلال على اتفاق تهدئة بناء على خطة لوزير الخارجية الأمريكي آنذاك "وليام روجرز".

وبحسب الوزير السابق فإنه لا يمكن أن يعتبر استمرار حرب الاستنزاف في دولة الاحتلال بديلاً مقبولاً، مشيراً إلى أنه ينبغي أنتعلم دولة الاحتلال أنه لا يمكن ردع المنظمات الإرهابية كالقاعدة وداعش وحماس وحزب الله، وذلك على الرغم من كل النظريات التي تزعم خلاف ذلك.

وأوضح "موشيه آرنس" بأن فترات التهدئة التي من الممكن الإعلان عنها خلال الأيام المقبلة بعد انتهاء عملية الجرف الصامد يقوم باستغلالها فصائل المقاومة للاستعداد للجولة التالية، ولا يمكن ردع المخرب الفرد ولا المنظمة في قطاع غزة.

ويرى وزير الجيش السابق أنه لا يمكن هزيمة حركة حماس وفصائل المقاومة في غزة من خلال شن مزيد من الغارات الجوية فقط، في الوقت الذي دعا فيه لعدم الانجرار وراء حرب استنزاف طويلة، كما أنه يرى إذا ما تقرر عدم الدخول لعملية برية بغية هزيمة حماس في القطاع فإن الخيار الوحيد أمام دولة الاحتلال هو الاستجابة لعدد من مطالبها كي توافق على تهدئة طويلة الأمد.

وأكد على أن فصائل المقاومة ستستغل مدة التهدئة من أجل الاستعداد للجولة التالية من الهجمات على دولة الاحتلال ، مشيراً إلى أن لا أحد يستطيع نزع سلاح فصائل المقاومة ، لا الأمم المتحدة ولا مصر ولا السلطة الفلسطينية.