تقرير : بسبب الهاون .. مغتصبات الجنوب تتحول لمدن أشباح

قــاوم _ خــاص /

قال المحلل العسكري الصهيوني  "رون بن يشاي": "إن ما فعلته فصائل المقاومة في الجيش الصهيوني  في الحرب الجارية في غزة لم تفعله ثلاثة جيوش عربية خلال حروبها مع الكيان

وأوضح "بن يشاي" خلال مقابلة على الإذاعة العامة العبرية أن المقاومة الفلسطينية في غزة فعلت ما لم يفعله "الجيش المصري والأردني والسوري" خلال حروبهما مع دولة الاحتلال .

وحسب المحلل فحروب جيش الاحتلال السابقة لم تستنزفها بسبب أن الحروب كانت على خط النار، ولكن فصائل المقاومة نجحت نجاحا كبيرا في نقل المعركة داخل المدن المحتلة التي تبعد عشرات الكيلومترات عن غزة.

الهاون" .. سلاح فتّاك

من جانبه وصف معلق صهيوني قذائف الهاون التي تطلق من قطاع غزة بأنها الأكثر فتكا، لأنها غير قابلة للرصد قبل الإطلاق وغير قابلة للاعتراض، وقالوا إنها كانت السبب بتشديد القصف الصهيوني على المناطق الحدودية.

وقال موقع "والا" العبري: "إن السلاح الفتاك الذي بيد فصائل المقاومةبغزة هو قذائف الهاون، وتكرس جهودا لإطلاقها على البلدات وعلى القواعد العسكرية القريبة من الشريط"، مضيفا: "الجيش يدرك مدى الصعوبة في التعامل مع قذائف الهاون ويبذل جهودا من أجل التخفيف منها".

 

فيما قال المعلق السياسي في صحيفة «يديعوت أحرونوت» أليكس فيشمان، منذ يوم أمس حدد الجيش لنفسه هدفا جديدا: "إبعاد قذائف الهاون عن البلدات المحيطة بقطاع غزة"، متسائلا: لماذا الآن، كان واضحا منذ بداية الحرب أن السلاح الفتاك ليس الصواريخ بل قذائف الهاون التي لا تتوفر لها وسيلة إنذار مسبق.

ويضيف فيشمان: "20 جنديا من بين الـ64 الذين قتلوا، قتلوا بقذائف هاون داخل (الخط الأخضر)، قذائف الهاون كانت ولا زالت نقطة الضعف في الدفاع عن الخط الأمامي الذي يشمل عشرات المستوطنات في معظم الحالات انتهى الأمر بمعجزة ولم تقع إصابات".

الهاون يستهدف غانتس .

كما كشفت إذاعة جيش الاحتلال أن رئيس أركان جيش الاحتلال "بيني غانتس" قد نجا أمس من الإصابة بقذائف الهاون التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية في غزة على كيبوتس "ناحل عوز" في المجلس الإقليمي "شاعر هنيغف" والتي أسفرت عن مقتل فتى صهيوني.

وأوضحت الإذاعة العبرية مساء اليوم السبت، أنه أثناء تواجد رئيس الأركان تعرض الكيبوتس لوابل من رشقات قذائف الهاون ودوت صفارات الإنذار على إثرها لأكثر من تسعة مرات قبل وبعد حادثة مقتل الصهيوني ، سقطت إحداها في مكان قريب من مكان وجود "غانتس"، مشيرة أنها لا تمتلك معلومات عن المدة الزمنية التي مكثها رئيس الأركان في الكيبوتس.

وأشارت الإذاعة أن رئيس الأركان وصل إلى الكيبوتس في زيارة لرفع معنويات السكان ولكن المفاجئة كانت بمقتل صهيوني إثر سقوط قذائف الهاون على الكيبوتس.

 

المقاومة تمطر المغتصبات الصهيونية بقذائف الهاون  .

 

وكان 12 صهيوني قد أصيبوا اليوم منهم 5 جنود وصفت إصابة 3 منهم بالخطيرة والحرجة، في قصف للمقاومة الفلسطينية بقذائف الهاون أستهدف معبر بيت حانون " ايرز " ومناطق أخرى محاذية لقطاع غزة .

وبحسب يديعوت فإن الجرحى تم نقلهم إلى مستشفى برزلاي في مدينة عسقلان، مشيرة إلى أن الجيش أعلن عن المنطقة التي وقعت بها الحادث منطقة عسكرية مغلقة.

بينما اعترف الاحتلال بسقوط 11 قذيفة هاون أطلقت من قطاع غزة تجاه حشودات عسكرية صهيوينة قرب معبر إيرز شمال القطاع، كما أدى سقوط القذائف إلى اندلاع حرائق كبيرة في أحد خطوط الكهرباء من الضغط العالي ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن أحد الكيبوتسات في المنطقة.

وفي مستوطنة "شعار هنيغف" بالنقب المحتل أصيب 5 مستوطنين بجراح مختلفة وصفت جراح أحدهم بالخطيرة بعد تعرضهم للقصف بعدة قذائف هاون أطلقت من قطاع غزة ظهر اليوم.

كما وأصيب صهيونيين اثنين بعد سقوط عدة صواريخ على ساحل عسقلان المحتلة ظهر اليوم، وأفادت مصادر صحفية صهيونية أن أحد الصواريخ أصاب إحدى البنايات في مستوطنة "أشكول" القريبة" ما أحدث فيها أضرارا كبيرة.


الهاون سلاح استراتيجي لدى الألوية.

 

من جانبها كان سلاح الهاون من ضمن الأسلحة الإستراتيجية التي تستخدمها ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة ضد المغتصبات والمواقع الصهيونية المحاذية لقطاع غزة بكثرة بجانب الصواريخ محلية الصنع طويلة ومتوسطة وقصيرة المدى .

فقد أمطرت الألوية مغتصبات العدو الصهيوني بعشرات القذائف من مختلف الإحجام موقعة العديد من الإصابات الحرجة في صفوف العدو وحسب اعترافات إعلام العدو الصهيوني .

وكانت من ضمن المغتصبات والمواقع العسكرية الصهيونية التي استهدفتها ألوية الناصر صلاح الدين : موقع نحال عوز , كفار عزة , موقع الإرسال شمال بيت لاهيا , موقع صوفا العسكري , موقع كرم أبو سالم العسكري , نتيف هعتسراه , وغيرها .