مسجد محمد الأمين غرب غزة

تقرير : مساجد غزة تحت القصف .. تدمير المساجد حرب على الله عزوجل

قاوم – محمد حلمي – تعمدت قوات الاحتلال الصهيوني استهداف العديد من المساجد في قطاع غزة خلال عدوانها المستمر على قطاع غزة مما أدى إلى تدميرها بشكل كامل وتدميرها بشكل جزئي في بعض الأحيان وسقوط شهداء وجرحى في أحيان أخرى , ضاربة بعرض الحائط حرمة المساجد ودور العبادة التي نصت عليها القوانين والمواثيق والأعراف الدولية .

 إذ تم استهداف وتدمير واحد وخمسون مسجدا في العدوان الصهيوني ، بخلاف العديد من المساجد التي تعرضت لأضرار جسيمة ، كان أخرها مسجد السوسي بمخيم الشاطئ ومسجد خليل الوزير في منطقة الشيخ عجلين ومسجد البشير شمال قطاع غزة و مسجد شهداء الأقصى وسط مدينة غزة ومسجد محمد الأمين غرب غزة , ومسجد الصالحين غرب رفح , ومسجد القبة غرب خان يونس ، ومسجد "الفاروق" في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، مسجد "الأبرار" في دير البلح وسط قطاع غزة، بصاروخين، ما أدى إلى تدمير المسجد بالكامل.

 أيضا تم استهداف مسجد الإيمان في المغراقة ومسجد أنس بن مالك في دير البلح، ومسجدي أبو سليم والشمعة ، وقصف مئذنة مسجد أبو سليم وسط مدينة دير البلح.

 ويذكر إن جيش الاحتلال كان قد أستهدف عدة مساجد بالقطاع تزامنا مع صلاة الجمعة " اليتيمة " بتاريخ 25 / 7 / 2014 , وأسفر عن إصابة أربعة جراء قصف أستهدف مسجد المحطة شرق حي التفاح شرق مدينة غزة.

 الأورومتوسطي استهداف المساجد جريمة حرب مكتملة الأركان .

 المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اتهم جيش الاحتلال بتصعيد استهدافها للمدنيين الفلسطينيين بشكل جماعي في الأيام الماضية ما يعد جريمة حرب "مكتملة الأركان". وأشار المرصد إلى استهداف الطائرات الصهيونية ثلاثة مساجد دمر أحدها بشكل كلي ويرتفع بذلك عدد المساجد المستهدفة منذ بدء الهجوم إلى 45 مسجدا دمرت 7 منها بشكل كلي .

 كما صعد جيش الاحتلال الصهيوني, الليلة الماضية من هجومه على قطاع غزة في اليوم الثالث والعشرين على التوالي فقد نفذ الطيران الحربي الصهيوني سلسلة غارات على عدد من المساجد في شمال ووسط وجنوب قطاع غزة منها مسجد الأمين محمد غرب غزة، ومسجد الصالحين في رفح والقزمري في الشجاعية.

 المساجد مصانع الرجال ومدارس المجاهدين

وفي مقابلة مع موقع قاوم تحدث الشيخ صالح أبو طه المحاضر الأكاديمي في الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا والخطيب في وزارة الأوقاف عن استهداف المساجد من قبل قوات الاحتلال قائلاً " العدو الصهيوني يقصف اليوم المساجد لأنها مصانع الرجال ومدارس المجاهدين ففيها يتربى المجاهد على موائد القران وسنة النبي العدنان في محاريب المساجد تجد المجاهد ما بين راكع وساجد حتى يخرج على المعركة بعقيدة تملاء القلب وإيمان يقهر الأعداء " .

 من جانبه تحدث أيضا الشيخ بلال العرقان خطيب وواعظ‏ لدى ‏وزارة الأوقاف والشئون الدينية عن قصف الاحتلال للمساجد قائلاً  " لا يتوانى الاحتلال الصهيوني أن يطال بعدوانه الأبرياء والمدنين والمساجد والمستشفيات فلا حرمة عنده للدماء ولا حتى للحجر ولا الشجر، فلا نستهجن عندما يعتدي على بيوت الله فهو عدو مجرم كافر يحارب دين الله عز وجل .

 وأضاف " تقصف المساجد اليوم لأنه يخرج منها المجاهدون والمرابطون وهي من عوامل صمود الشعب ويلجأ إليها الناس بالصلاة والدعاء والذكر والاستعانة بالله عز وجل ، فهي تمثل الملاذ الذي يلوذ به الناس .

 خبراء استهداف المساجد روح يأس ودليل عجز

 خبراء عسكريون قالوا إن استهداف المساجد والمنشأت المدنية يستهدف ضرب الروح المعنوية للفلسطينيين وتكثيف الحصار ، ولكنه يعبر عن روح يأس ودليل عجز وهيستريا المهزوم بعدما فوجئ الاحتلال بقوة المقاومة التي كبدته خسائر كبيرة بين قواته.

 اللجان استهداف المساجد انحطاط أخلاقي للعدو الصهيوني .

 بدورها أكدت لجان المقاومة في فلسطين أن إستهداف المساجد من قبل طائرات العدو الصهيوني خلال حربه العدوانية على قطاع غزة يكشف الحقد الدفين من قبل العصابات اليهودية لكل ما هو مسلم على هذه الأرض المباركة .

 وأوضحت لجان المقاومة أن هذا العدوان الصهيوني على المساجد والذي إستهدف تدمير العشرات منها خلال أيام العدوان يؤكد لنا مسار المعركة العقائدية التي نخوضها مع عدو الله وعدونا الذي يغتصب أولى القبلتين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم .

 وقالت لجان المقاومة كالعادة يؤكد العدو الصهيوني مدى إنحطاطه الأخلاقي المدوي بقصفه لدور العبادة  والذي يتنافي مع كل القيم الدينية والأخلاقية لذا كل الشعوب والأمم المتحضرة .