الداخل ينتفض: إحراق مراكز شرطة ومركبات

قــاوم _ وكالات / امتدت المواجهات العنيفة التي يشهدها الداخل الفلسطيني منذ عدة أيام إلى مدينة النقب المحتل، حيث أغلق محتجون غاضبون الليلة عدة شوارع ومفترقات رئيسية فيها، كما ألقوا الحجارة على المركبات الصهيونية المارة.

وفي الشمال الفلسطيني احرق محتجون جزءاً من مركز للشرطة ببلدة اكسال بالجليل بعد أن ألقوا الزجاجات الحارقة عليها فيما اعتقلت الشرطة 8 متظاهرين بالنقب .

أما في الناصرة فأقدم متظاهرون على إلقاء الحجارة باتجاه السيارات الصهيونية المارة كما ألقوا الحجارة على الشارع الرئيسي القريب من شفا عمرو وحاولوا حرق حاويات القمامة بينما أغلق متظاهرون من بلدة عرابة البطوف بالجليل الطريق الرئيسي وأشعلوا الإطارات.

كما يشهد حي الطور المقدسي كذلك احتجاجات واسعة ألقى خلالها الشبان الحجارة والزجاجات الحارقة على الشرطة الصهيونية التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم وكذلك الحال في قرية حزما شمالي القدس .

وفي وقت سابق من نهار اليوم تظاهر شبان على مدخل بلدة طمرة بالجليل وحاولوا النزول للشارع رقم 70 لإغلاقه قبل أن تمنعهم الشرطة وتعتقل 11 منهم فيما رجم شبان آخرون دورية للشرطة بالحجارة في مدينة الناصرة واعتقلت الشرطة 12 منهم .

وقالت الشرطة الصهيونية إن العشرات من المركبات تضررت جراء حرقها وإلقاء الحجارة عليها هذا اليوم في مدن وبلدات وقرى الداخل المحتل