شهيد وتواصل معاناة مخيماتنا بسوريا

قــــاوم / قسم المتابعة / استشهد لاجئ فلسطيني جراء تجدد القصف الذي تنفذه قوات النظام السوري على مخيمات الاجئين الفلسطينيين في العاصمة السورية دمشق.
وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا في بيان الأربعاء إن خليل عيسى قضى إثر القصف بالبراميل المتفجرة الذي استهدف مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق.
وذكرت أن مخيم خان الشيح تعرض لقصف عنيف بالبراميل المتفجرة من قبل الطائرات الحربية التي استهدفت شارع المخفر وسط المخيم مما أسفر عن وقوع ضحية وعدد من الجرحى بعضهم في حالة خطرة، إضافة إلى دمار كبير أصاب منازل وممتلكات المدنيين.
يذكر أن المخيم والمناطق المحيطة به يشهدان ارتفاعاً بحدة الأعمال العسكرية حيث تستهدف المزارع المحيطة به بشكل شبه يومي، إلى ذلك لا تزال الطرقات الواصلة بين المخيم ومركز المدينة تشهد انقطاعاً متكرراً بسبب توتر الأوضاع، مما أدى إلى نقص حاد بالمواد الطبية والتموينية داخل المخيم.
أما في مدينة درعا جنوب سورية فيعاني أهالي تجمع المزيريب من انقطاع المياه بشكل كامل مما يضطر الأهالي إلى شراء المياه بأسعار مرتفعة جداً.
ويصل ثمن خزان المياه إلى حوالي 12 دولار مما يزيد من الأعباء الاقتصادية على الأهالي الذين فقد معظمهم أعمالهم ومصادر دخلهم.
وفي دمشق لا يزال أهالي مخيم اليرموك يترقبون تنفيذ بنود اتفاق الهدنة الذي وقع منذ أكثر من أسبوع بين السلطات السورية وعدد من الهيئات الأهلية والكتائب العسكرية داخله.
في حين يعاني المخيم من نقص حاد في المواد التموينية، حيث عزى أحد الأهالي ذلك إلى قيام من وصفهم بتجار الأزمات إلى إخفاء المواد حتى يرفعوا أسعارها.
ويعاني اليرموك أصلا ًمن نقص حاد بالمواد التموينية نتيجة استمرار الحصار المشدد الذي يفرضه عليه الجيش النظامي ومجموعات من الجبهة الشعبية – القيادة العامة منذ حوالي العام.