تقرير: استشهاد 6 فلسطينيين وإصابة واعتقال المئات خلال أسبوع

قــاوم _ وكالات / قتلت قوات الاحتلال الصهيوني ستة فلسطينيين وأصابت واعتقلت المئات في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث ارتقى جل الضحايا خلال العملية العسكرية الصهيونية في الضفة.

 جاء ذلك في التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الصهيوني الذي أصدره "المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان" والذي يغطى الفترة الواقعة ما بين (19 - 25) حزيران (يونيو) الجاري، حيث شهدت هذه الفترة تصعيدا صهيونيا كبيرا. بحسب التقرير.

 وأفاد التقرير، إنه للأسبوع الثاني على التوالي تكثف تلك القوات من عمليات الاقتحام للمنازل السكنية في الضفة الغربية، وحملات الاعتقال واسعة النطاق، والتي طالت المئات من السكان المدنيين، وسط إجراءات تفتيش دقيقة وعبث وتنكيل بأصحاب تلك المنازل، واستخدام المتفجرات في عمليات الاقتحام، وتحويل المنازل السكنية لثكنات عسكرية. كما واصلت اقتحام العديد من الجمعيات والمؤسسات والمدارس وصادرت محتوياتها.

 وفي قطاع غزة وفضلاً عن استمرارها في فرض حصارها الجائر على قطاع غزة منذ أكثر من سبع سنوات، إلا أنها خلال هذا الأسبوع، والأسبوع الماضي، كثفت منه وقامت بفرض المزيد من القيود على السكان المدنيين والبضائع. كما كثفت قوات الاحتلال من غاراتها الجوية باتجاه المنشآت المدنية ومواقع التدريب التابعة لفصائل المقاومة، بحسب التقرير.

 وأشار إلى أن قوات الاحتلال تواصل  اقتراف المزيد من جرائم حربها في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث تستبيح التجمعات السكانية في الضفة الغربية في ظل صمت عربي ودولي مطبق.

 وأكد استشهاد ستة مدنيين فلسطينيين، من بينهم طفل ومريض نفسي ومسن، وإصابة  (14) مدنيا بجراح من بينهم أربعة أطفال وصحفية، في حين تم تنفيذ (127) عملية توغل في الضفة الغربية، وتم اقتحام مئات المنازل السكنية بطرق وحشية والتنكيل بسكانها، وتحويل عدد منها لثكنات عسكرية.

وفي قطاع غزة شنت قوات الاحتلال (18) غارة على أهداف مدنية ومواقع تدريب في القطاع، حيث أصيب (18) مدنيا فلسطينيا برضوض وجروح من تطاير الزجاج، من بينهم سبع نساء وأربعة أطفال.