استشهاد طفلين فلسطينيين بسوريا

قــــاوم / قسم المتابعة / استشهد طفلان فلسطينيان جراء استمرار القصف العشوائي على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.
وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا في بيان إن الطفل منير أنور السعدي قضى إثر القصف الذي استهدف مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين.
وذكرت أن الطفلة هيفاء الحاج سيدو قضت متأثرة بجراح أصابتها إثر قصف سابق تعرض له حي العدوي بدمشق.
ووفق المجموعة تعرض مخيم خان الشيح بريف دمشق لقصف بالبراميل المتفجرة مما أسفر عن دمار كبير في منازل ومحال المدنيين، في حين يشهد تصاعداً في حدة الأعمال العسكرية خلال الأشهر القليلة الماضية.
وعلى صعيد متصل، تعرض مخيم درعا لقصف عنيف بالبراميل المتفجرة مما أسفر عن وقوع ضحية وعدد من الجرحى إضافة إلى دمار كبير فيه.
كما تعرض مخيم النيرب في حلب لقصف بأحد الصواريخ محلية الصنع والذي أصاب جامع فلسطين فيه، واقتصرت الأضرار على الماديات، فيما سمعت أصوات إنفجارات عنيفة ناجمة عن قصف مصدره مطار النيرب العسكري القريب منه.
أما في حمص فشهد مخيم العائدين حملة اعتقال واسعة شملت مراكز توزيع الغاز ومراكز توزيع الخبز وبعض لأسواق، وعرف من المعتقلين كل من الأخوين "محمد حسين فضة" و"أحمد حسين فضة"، وهما في العقد الثالث من العمر، من أهالي قرية البصة في فلسطين.
وفي ريف دمشق فتستمر أزمة المياه في مخيم خان دنون، بسبب انقطاع خط التغذية الرئيسي للمياه القادم من منطقة "دير علي" وسط أنباء تتحدث عن قيام عناصر من اللجان الشعبية المحسوبة على الجيش النظامي بقطع المياه، أما من الجانب الأمني فيشهد المخيم اليوم حالة من الهدوء النسبي.