قيادة إضراب الأسرى: صحة البعض حرجة جداً وقد يرتقي شهداء فى المعركة

 قاوم_قسم المتابعة/كشف مركز الاسرى للدراسات ان تدهوراً كبيراً طرأ على وضع الأسرى المضربين عن الطعام منذ 25 يوماً وعلى حالة الأسير أيمن اطبيش المضرب لثمانين يوماً على التوالي، حيث انه يتم نقل العديد منهم للعيادات داخل السجون وللمستشفيات الخارجية بسبب الاغماءات المتكررة والشعور العام بالارهاق والتعب والدوخان.

وأضاف المركز ان إدارة مصلحة السجون الصهيونية لا زالت تتجاهل مطالب الاسرى المضربين، وعلى مدار خمسة عشر يوماً متتالية لم تعقد جلسات جدية لسماع مطالب من الاسرى، على العكس وضعت الادارة عراقيل أمام زيارات المحامين، وصادرت كافة محتوياتهم الشخصية والأجهزة الكهربائية واستخدمت وسائل القوة والضغط عليهم بطريقة تعسفية لثنيهم عن خطوتهم كمجاولة لكسر ارادتهم.

وأكدت قيادة إضراب الأسرى الإراديين لمركز الأسرى أن معنويات المضربين عالية جدا، على الرغم من أن صحة البعض حرجة جداً وقد يرتقي شهداء فى المعركة.

من ناحيته طالب الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات الكل الوطني والعربي بموجة دعم ومساندة حقيقية لا رمزية، وذلك ببرنامج فعاليات على الارض وبالتعاون مع الاشقاء العرب والمؤسسات الدولية للضغط على الاحتلال للموافقة على مطالب الأسرى.

ودعا حمدونة كل شرائح المجتمع الفلسطيني من مؤسسات ومراكز خاصة بالأسرى، ومنظمات حقوقية وإنسانية، ووسائل إعلام محلية وعربية لنقل تفاصيل انتهاكات إدارة السجون بحق الأسرى ، والضغط على الاحتلال الصهيوني لإنجاح خطوتهم والعمل على إنقاذ حياتهم.