توتر داخل الليكود على خلفية توزيع الحقائب الوزارية للحكومة الصهيونية القادمة

قــاوم- قسم المتابعة: تتواصل المفاوضات الائتلافية لتشكيل الحكومة الصهيونية وبرزت خلافات حادة داخل حزب الليكود على خلفية توزيع الحقائب الوزارية الرئيسية، حيث يطالب سيلفان شالوم وهو أحد أقطاب الليكود بحقيبة الخارجية التي بات شبه مؤكد أنها ستكون من نصيب حزب يسرائيل بيتينو، ولكن شالوم لا ينوي التنازل وسينظم مساء اليوم اجتماعا لمؤيديه للضغط على نتنياهو.   وقالت مصادر داخل الليكود أن التوتر يتصاعد في الحزب وقد يحصل انفجار، لأن كافة الحقائب الوزارية الهامة ستكون من نصيب الشركاء الائتلافيين شاس ويسرائيل بيتينو، وحسب التقديرات سيحصل حزب يسرائيل بيتينو على وزارات الخارجية والقضاء والأمن الداخلي إلى جانب وزارتين إضافيتين، في حين سيحصل حزب شاس على وزارتي الداخلية والإسكان ووزارتين إضافيتين.   وكان قد حصل سيلفان شالوم على تعهد من رئيس الحزب بنيامين نتنياهو بمنحه حقيبة الخارجية، ولكن نتنياهو تعهد بها أيضا لأفيغدور ليبرمان رئيس يسرائيل بيتينو، إلا أن شالوم قال إنه لن يقبل بأي حقيبة غير الخارجية. وسيجمع اليوم 200 من مؤيديه في منزله في مدينة رامات غان، لبحث سبل الضغط على نتنياهو وكيفية التعامل مع قراراته.