قادة أسرى سينضموا للإضراب إن لم تحل القضية

قــــــاوم / قسم المتابعة / قال وزير الأسرى في رام الله عيسى قراقع إن قادة في الحركة الأسيرة في السجون أبلغوا إدارة السجون أنه إن لم تحل قضية الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام فإنهم سينضمون للإضراب.
وأضاف خلال زيارة له لجنين الثلاثاء أن "الحملة التضامنية مع الأسرى المضربين هي حملة من أجل الحرية والحياة ورفض سياسة الاعتقال الإداري".
وطالب المنظمات الدولية والحقوقية والأمم المتحدة ببذل جهود أكثر لأن الوضع جد خطير داخل السجون وهو يتفاقم نحو الأسوء بشكل متسارع.
ونوه إلى أن قادة الحركة الأسيرة ومن بينهم النائب الأسير مروان البرغوثي وجهوا رسالة إلى إدارة سجون الاحتلال بأنهم سينضمون إلى الإضراب مع الأسرى الإداريين، إذا لم تحل قضيتهم.
وزار قراقع عائلتي الأسيرين المريضين خضر ضبايا وخليل مصباح، والتقى الأسير المحرر وائل جلامنة في مخيم جنين.
كما كرم في بلدة يعبد الأسير المحرر محمد عبد الرحيم أبو بكر، تقديرا له على دوره في متابعة ملف الأسرى، كذلك زار منزل الأسير عماد عصفور والمحكوم 15 عاما ويعاني من أوضاع صحية متردية.
في ذات السياق، قال نادي الأسير إن 25 أسيرًا جديدًا في سجن "عوفر" سينضمون للإضراب المفتوح عن الطعام يوم الخميس المقبل.
وأضاف النادي في بيان صدر عنه الثلاثاء أنه ما زال في سجن "عوفر" 15 أسيرًا مضربًا عن الطعام بشكل متواصل، وهم محتجزون في عزل السجن بعدما أقدمت إدارة السجن على نقل كافة الأسرى الذين شرعوا بالإضراب عن الطعام إلى عزل سجن "أيلون" في الرملة وعددهم 43 أسيرًا.
وفي السياق ذاته، لفت الأسرى إلى أن إدارة السجن تدرس فتح قسم للأسرى المضربين داخله في ظل ازدياد أعداد الأسرى المضربين.