السفير الصهيوني الجديد يصل القاهرة

قــــاوم / قسم المتابعة / وصل إلى مطار القاهرة، ظهر الأحد، السفير الصهيوني الجديد لدى مصر حاييم كورن، قادما من تل أبيب لتسلم مهام منصبه الجديد خلفا للسفير السابق، يعقوب بن أميتاي، بعد انتهاء فترة عمله.

وقال مصدر دبلوماسي مصري، كان في استقبال السفير الصهيوني ، إن الأخير وصل على الطائرة "إير سيناء" القادمة من تل أبيب، ومن المقرر أن يقدم أوراق اعتماده خلال الأيام المقبلة، تمهيداً لبدء مهامه رسمياً.

وقرر الاحتلال في 24 أكتوبر الماضي تعيين سفيرها فى جنوب السودان حاييم كرون، سفيراً للاحتلال في مصر، رغم استمرار إغلاق السفارة الصهيونية في القاهرة منذ محاولة اقتحامها في 2011، على خلفية مقتل جنود على الحدود برصاص الاحتلال .

ويعد "كورن" من الشخصيات الصهيونية المختصة في رسم علاقات الاحتلال في القارة الأفريقية، كما تقلد مناصب مهمة في وزارة الخارجية الصهيونية في قسم التخطيط الاستراتيجي، حيث يعرف عن هذا القسم صلته الوثيقة بالأمن الصهيوني، وتنسيقه الكامل معه، وفق وسائل إعلام صهيونية .

وتنقل «كورن»، بين نيبال، والإسكندرية، وشيكاغو، كقنصل هناك، ثم انتدب سفيراً الاحتلال في جنوب السودان، لكن حضوره بدأ في وزارة الخارجية، حين تقلد منصب مدير دائرة الشرق الأوسط، والتخطيط فيها، مما جعله يحظى بثقة من قبل المستويات السياسية والأمنية الصهيونية، بالإضافة إلى كونه يعمل في السلك الأكاديمي، حيث عمل محاضراً في جامعة حيفا، وباحثاً في جامعة شيكاغو، بينما كتب أطروحة الدكتوراة الخاصة به عن مدينة دارفور السودانية، حسب صحيفة هآرتس الصهيونية .

وقبل تعيينه سفيراً في مصر، رفضت تركمانستان، توليه منصب السفير لديها، حيث أبلغت وزارة الخارجية التركمانستانية، الاحتلال بذلك، وفقاً لوسائل إعلام صهيونية.

وعزت القناة العاشرة الصهيونية، رفض تركمانستان إلى «سمعته في جنوب السودان، والجدل الذي دار حوله بشأن التدخل هناك»، بعد أن اتهمته جوبا أكثر من مرة بالمشاركة في «توتير» علاقتها مع الخرطوم.

ومنذ عام 2011، يتنقل السفير الصهيوني السابق، يعقوب بن أميتاي، بين القاهرة، وتل أبيب حسب الضرورة، دون الاعتماد على مبنى السفارة في القاهرة، بسبب تقدير أمني صهيوني أن حياته قد تكون معرضة للخطر.