تقرير : 1300 صهيوني اقتحموا المسجد الأقصى خلال أبريل

قـاوم _ وكالات / قال مركز حقوقي فلسطيني إن "الانتهاكات الصهيونية " تواصلت في المسجد الأقصى ، حيث اقتحمه ما يزيد عن 1300 متطرفًا وجنديًا إسرائيليًا، وأفرادا من جهاز المخابرات خلال أبريل/ نيسان الماضي.


وذكر مركز معلومات وادي حلوة في بلدة سلوان الفلسطينية، وهو مركز حقوقي غير حكومي يتابع الانتهاكات في القدس، في تقرير له الأربعاء، وصل الأناضول نسخة منه، أن "تصعيد سلطات الاحتلال من سياسة الابعادات عن المسجد والقدس القديمة" زاد خلال أبريل.
وتابع أن "قوات الاحتلال الصهيوني المدججة بالسلاح، اقتحمت الأقصى ثلاث مرات، بمشاركة "قوات الشرطة والقوات الخاصة وحرس الحدود والمخابرات ووحدة المستعربين والقناصة، حيث دارت مواجهات عنيفة استخدمت خلالها الرصاص والقنابل، ما أدى لإصابة أكثر من 70 بين متوسطة وطفيفة".

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال أبعدت حوالي 70 مواطنا فلسطينيا عن المسجد الأقصى لفترات متفاوتة، ومن بينهم سيدتان و20 طفلا.
ورصد المركز، اعتقال 135 مقدسيا خلال أبريل الماضي، بينهم سيدتان، وطالبة بالجامعة العبرية، وحوالي 40 قاصرا، أصغرهم أحمد الينو، والذي يبلغ من العمر 9 سنوات، وتم احتجازه مدة ساعتين.

وأشار التقرير إلى تزايد الاعتداءات التي صدرت عن مجموعات "تدفيع الثمن" حيث ينشط تحت هذا المسمى مستوطنون صهاينة في تنفيذ هجمات ضد ممتلكات فلسطينية ومواقع دينية إسلامية ومسيحية داخل دولة الاحتلال ، والضفة الغربية، والقدس الشرقية
ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الصهيونية حول ما جاء في التقرير.