شهيدان فلسطينيان بسوريا

قـــــاوم / قسم المتابعة / استشهد مساء الجمعة لاجئان فلسطينيان، أحدهما جراء الجفاف الناجم عن سوء التغذية ونقص الرعاية الطبية بسبب الحصار على مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق، والآخر تعذيباً في سجون النظام.
وقالت مجموعة "العمل من أجل فلسطينيي سوريا" في بيان إن أحمد اسماعيل الروبة، قضى إثر نقص التغذية والرعاية الطبية جراء الحصار المفروض على مخيم اليرموك. 
وأضافت بأن محمد علي أبو شلة من أبناء مخيم درعا قضى تحت التعذيب في سجون الأمن السوري.
وأشارت إلى أنه استؤنف صباح اليوم خروج عدد من الحالات المرضية والإنسانية من مخيم اليرموك وذلك للحصول على العلاج والرعاية الطبية اللازمة في مستشفيات دمشق، حيث أن معظم مستشفيات المخيم قد توقفت عن العمل بسبب نفاد المواد الطبية الناجم عن استمرار حصار المخيم.
وفي مخيم درعا، لا تزال معاناة الأهالي مستمرة وذلك بسبب فقدان معظم المواد الطبية والتموينية من داخل المخيم إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي منذ أكثر من شهر بشكل متواصل.
كما تعرض مخيم حندرات في حلب إلى قصف بالبراميل المتفجرة مخلفاً دماراً في الأبنية الواقعة بين منطقة الشاهر ومنطفة المشروع، فيما سجل وقوع عدد من الجرحى إضافة لأنباء عن وقوع ضحايا لم يتسن التأكد من أسمائهم وعددهم.