مستوطنون وعناصر مخابرات يواصلون اقتحام الأقصى

قـــاوم - القدس المحتلة - واصل متطرفون صهاينة وعناصر في مخابرات الاحتلال اقتحام المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من قبل قوات خاصة تابعة لشرطة الاحتلال.

وبينت مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" في تصريحات صحفية اليوم الخميس أن بضع عشرات من المستوطنين اليهود اقتحموا اليوم باحات الأقصى على ثلاث دفعات.

وأوضحت المؤسسة أن نحو 32 يهودياً اقتحموا باحات الأقصى وتجولوا في أنحاء متفرقة منه، لافتة النظر إلى أن من بين المقتحمين عناصر في مخابرات الاحتلال.

وأشارت المؤسسة إلى أن الاقتحام تزامن مع تواجد العديد من المصلين وطلاب "مصاطب العلم" داخل المسجد الأقصى وفي باحاته، مبينة أنهم عبروا عن رفضهم لاقتحامات المستوطنين وقوات الاحتلال المتكررة للأقصى.

 وفي سياق متصل، قالت مؤسسة الأقصى إن شرطة الاحتلال شددت من إجراءاتها بحق المصلين وطلاب العلم وكل من يزور الأقصى أو يدخل له من العرب والفلسطينيين.

 وأضافت أن "الاحتلال يقوم بتفتيش البطاقات الشخصية للمصلين وطلاب العلم ويدقق فيها، ويواصل عمليات تضييق الخناق عليهم لمنعهم من الدفاع عن المسجد الأقصى، بينما يسمح للمتطرفين اليهود بلا قيود".