3 أسرى إداريين يواصلون إضرابهم عن الطعام منذ أسبوعين

قـــــاوم / قسم المتابعة / أفاد محامي وزارة الأسرى إبراهيم الأعرج أن ثلاثة أسرى معتقلين إداريا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجن عوفر العسكري منذ تاريخ 16/11/2013، وأن إدارة السجن قامت بعزلهم في غرفة واحدة هي غرفة 14 بعد مصادرة كافة أغراضهم الشخصية.

وأفاد الاسير المضرب عن الطعام ثائر نبيل عبد العزيز عبدة 25 سنة سكان كفر نعمة قضاء رام الله المحكوم 6 شهور إداري أنه دخل الإضراب مع اثنين آخرين من سكان كفر نعمة هما الشقيقان إسلام ومحمد بدر المحكومين بالسجن الإداري.

وقال الاسير ثائر أنه منذ لحظة إعلانهم الإضراب تم عزلهم جميعا في غرفة واحدة تخلو من كل شيء سوى الفرشة والبطانية لكل منهم ، ولم يتم السماح لهم بالخروج منها نهائيا حيث حولت الغرفة إلى زنزانة.

وأفاد الاسير انه قد خسر من وزنه حتى الآن 4 كغم وأنهم يتعرضون لضغوطات نفسية من قبل إدارة السجن في محاولة للضغط عليهم لكسر إضرابهم.

وشرح الاسير ثائر انه خلال اعتقاله تم الاعتداء عليه على يد الجنود، وانه كان معتقلا سابقا عام 2006 وأمضى ما يزيد عن عامين في الأسر.

ومن جهة أخرى أفاد الاسير النائب أحمد محمد احمد عطون المعتقل إداريا في سجن عوفر أن الأسرى الإداريين متواصلين في خطواتهم بمقاطعة محاكم الاعتقال الإداري، وان الأسرى الإداريين قاموا بإرجاع الأدوية لمدة يوم واحد كتنفيذ لبرنامج الاحتجاج على سياسة الاعتقال الإداري بحق الأسرى.

وقال أن الأسرى دخلوا إضراب تحذيري منذ 25/11/2013 بإعادة وجبات الطعام مرتين اسبوعيا حتى تاريخ 30/12/2013 وبعدها سيتقرر خوض إضراب مفتوح عن الطعام إذا لم تستجب إدارة السجون وجهاز الشاباك لمطلبهم بوقف سياسة الاعتقال الإداري.