لجان المقاومة في الذكرى الـ 44 لحريق الأقصى : الخطر محدق بالمقدسات في فلسطين ولا سبيل لحمايتها والدف

لجان المقاومة في الذكرى الـ 44 لحريق الأقصى : الخطر محدق بالمقدسات في فلسطين ولا سبيل لحمايتها والدفاع عنها إلا بالمقاومة والجهاد

قــــاوم- خاص: أكدت لجان المقاومة في فلسطين بان الذكري الــ 44  لجريمة الحرق الذي تعرض لها المسجد الأقصى المبارك, تؤكد على استمرارية الخطر الذي يحدق به ومصدره الحقد الصهيوني.   وأوضحت لجان المقاومة بأن الاعتداءات الصهيونية بحق المسجد الأقصى مستمرة بداية من جريمة الحرق إلى جرائم الحفريات المستمرة والتي تهدد أساسات المسجد الأقصى والعمل على تهويد مدينة القدس المحتلة ولا سبيل لخلاص الأقصى من نير الإحتلال الصهيوني إلا بالمقاومة والجهاد .   وقالت لجان المقاومة بأن هذه الجرائم والاعتداءات التي يتعرض لها المسجد الأقصى سواء كانت من مجموعات صهيونية متطرفة أو من قبل جهات في حكومة العدو تتم بمباركة رسمية صهيونية وأن الكيان الصهيوني سوف يدفع الثمن باهظا في حالة الاستمرار تعريض المسجد الأقصى للخطر.   وطالبت لجان المقاومة جماهير الأمة الإسلامية حشد طاقاتها وتوحيد جهودها من أجل نصرة المسجد الأقصى المبارك والعمل على تحريره وحمايته من مخططات الصهاينة التي تهدف إلى هدمه وتهويد مدينة القدس لإقامة هيكلهم المزعوم.   ودعت لجان المقاومة الفصائل الفلسطينية إلى الوحدة والوقوف عند واجب حماية الأقصى المبارك بالنفوس . وتقدمت لجان المقاومة بالتحية لأهلنا المرابطين في باحات المسجد الأقصى المبارك للدفاع عنه في مواجهة عمليات الإقتحام الصهيونية اليومية في محاولة صهيونية خبيثة لترسيخ واقع التهويد والسيطرة على الأقصى .