"أبو مجاهد": يوم القدس العالمي مدعاة لاستنهاض طاقات الامة لنصرة المسجد الاقصى وخروج الجماه

"أبو مجاهد": يوم القدس العالمي مدعاة لاستنهاض طاقات الامة لنصرة المسجد الاقصى وخروج الجماهير تأكيدا على التمسك بنهج المقاومة والجهاد

قــــاوم -خاصأكد الأخ"محمد البريم" " أبو مجاهد" الناطق الرسمي للجان المقاومة بأن يوم القدس العالمي يجب أن يكون مدعاة إلى استنهاض طاقات الأمة الإسلامية بكافة مكوناتها من أجل العمل على استعادة وتحرير مسرى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من قبضة الصهاينة .وقال الأخ "أبو مجاهد" بأن مدينة القدس تتعرض لأبشع عملية تهويد من قبل حكومة العدو الصهيوني وأن المخططات والمؤامرات  تستهدف قبلة المسلمين الأولى لإزالة كل المعالم العربية والإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك .وأكد الأخ "أبو مجاهد"أن مخطط بناء الكنيس اليهودي وإقامة الحفريات والأنفاق أسفل المسجد الأقصى تأتي في إطار السعي إلى هدم المسجد الأقصى وإقامة ما يسمى بهيكل الخراب على أنقاضه وهذا ما يصرح به حاخامات الكيان الصهيوني ليلا نهارا .وأضاف الناطق باسم لجان المقاومة بان المدينة المقدسة ومسجدها الأقصى المبارك تستحق من الشعوب العربية والإسلامية التحرك لنصرتها وتحريرها من القيد الصهيوني  لأنه جزء من عقيدة المسلمين وواجب ديني يسعد به المؤمنون في الدارين وهم يتقدمون للتضحية فداءا للمقدسات الإسلامية بدمائهم وأرواحهم.وأضاف أبو مجاهد بان استئناف عملية المفاوضات مع الكيان الصهيوني لن يعيد الحقوق ولن يحرر المقدسات وان خروج أبناء شعبنا المجاهد في كل أماكن تواجده اليوم هو أكبر استفتاء على رفض شعبنا الأبي للعودة إلى الدوران بالفلك الصهيوني وتمسك شعبنا بطريق المقاومة ونهج الجهاد والذي اثبت نجاعته في كل المعارك مع هذا العدو المجرم .وأكد "أبو مجاهد" أن لجان المقاومة وفي هذا اليوم  تعاهد الله وثم كل أبناء الأمة بان تبقى وفية لعهدها بمواصلة المقاومة حتى تطهير القدس ومقدساتها من دنس الغاصبين الصهاينة بإذن الله تعالى .وأوضح "أبو مجاهد" بأن أي مساس بالمسجد الأقصى سوف يكون له الأثر البالغ في زوال الكيان الصهيوني محذراً قادة الكيان الغاصب بأن الانتفاضة القادمة سيكون عنوانها تحرير الأقصى وتطهير مسري الرسول صلى الله عليه وسلم لأن الأمة لن تقبل باستمرار حالة الهوان ولن تسكت على استمرار حالة الأسر للمسجد الأقصى وأن المستقبل لهذه الأمة ومشروعها المقاوم الذي يتشكل بمبشرات النصر والتمكين والهزيمة لأعدائها وكل الطارئين على تاريخها .