الأمم المتحدة ترفض تبريرات الجيش الصهيوني لقصف مرافقها وتقرِّر التحقيق بنفسها

الأمم المتحدة ترفض تبريرات الجيش الصهيوني لقصف مرافقها وتقرِّر التحقيق بنفسها

قــاوم- قسم المتابعة: أعلن مسؤولون في الأمم المتحدة، أنّ المنظمة الدولية ستجري تحقيقاً بشأن القصف الصهيوني لمبانٍ تابعة لها خلال العدوان على قطاع غزة. وقال جون هولمز، المسؤول عن الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ، إنّ المنظمة الدولية تنتظر نتائج تحقيق تجريه السلطات الصهيونية بشأن قصف مستودع لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين ’أونروا’، ومدرسة تابعة للأمم المتحدة، لكنه أكد أنّ الأمم المتحدة ستجري تحقيقاً بنفسها حول هذا الحادث. وأضاف هولمز ’سنجري تحقيقاً بأنفسنا حول هذه القضية، وأنا واثق بأنّ هذا الأمر سيؤدي إلى إثارة مسألة التعويضات’، كما قال. وبدورها؛ قالت كارن أبو زيد، مديرة ’الأونروا’، إنّ الوكالة تقدِّر قيمة الأضرار التي تسبّبت بها القوات الصهيونية لمستودعات الوكالة خلال ثمان سنوات بنحو مليون دولار، مضيفة ’لقد طالبنا ’إسرائيل’ بدفع تعويضات عن كل ذلك، لكننا لم نتلق شيئاً، لذا سنطالب بالمزيد بعد تلك الهجمات (...) إن مستودعاتنا أصيبت هذه المرة بخسائر أكبر’. وأوضحت أبو زيد أنّ ست طائرات صهيونية من دون طيار كانت تحلق فوق غزة يومياً خلال الهجوم الذي استمر ثلاثة أسابيع، ما أتاح للجانب الصهيوني ’مشاهدة كل شيء ومعرفة كل شيء’. وتابعت المسؤولة الدولية ’برّر الكيان الصهيوني ما حصل قائلين: إنّ أخطاء ارتُكبت، ولكن حين يُقصف المقر التابع لنا لساعات عدة أعتقد أنّ الأمر يتجاوز كونه خطأ، لهذا السبب، علينا أن نجري تحقيقاً بأنفسنا’. وحوت هذه المستودعات العائدة إلى ’الأونروا’، مئات الأطنان من المساعدات الإنسانية التي احترقت جراء القصف.