بمناسبة مرور سبعة أعوام على عملية " الوهم المتبدد" أبو عطايا : عمليات أسر الجنود سبيلنا و

بمناسبة مرور سبعة أعوام على عملية " الوهم المتبدد" أبو عطايا : عمليات أسر الجنود سبيلنا وخيارنا الإستراتيجي في معركتنا من أجل تحرير كافة أسرانا من السجون الصهيونية

قــاوم – خـــاص : أكد الناطق العسكري باسم ألوية الناصر صلاح الدين " أبو عطايا " على خيار المقاومة والجهاد كخيار إستراتيجي لا بديل عنه في معركة الألوية من أجل تحرير كامل أسرانا البواسل من سجون الاحتلال الصهيوني .   وأوضح  الناطق بإسم ألوية الناصر صلاح الدين بمناسبة مرور سبعة أعوام على عملية " الوهم المتبدد" أن دماء الشهداء هي المنارة التي تنير للمجاهدين والمقاومين الطريق نحو تحرير المسرى والأسرى , مستذكر منفذي عملية الوهم المتبدد الأبطال الشهداء " حامد الرنتيسي ومحمد فراونة " الذين كان لهم الفضل بعد الله عزوجل في صناعة النصر لشعبنا وإلحاق الهزيمة بالعدو الصهيوني.   وأضاف " أبو عطايا " أن مسيرة الألوية تكللت بالدماء والأشلاء من قادتها وجنودها مؤكداً على أن الدماء الغالية التي قدمها قادتنا الأبطال وشهدائنا الأبرار في مواجهة العدو الصهيوني تعبير عن الإلتزام العقائدي اتجاه فلسطين والواجب الشرعي بالجهاد فيها فلا بديل عن خيار تحرير كامل فلسطين من بحرها إلى نهرها وتطهير مقدساتها من الدنس الصهيوني .   ودعا الناطق العسكري لألوية الناصر صلاح الدين شعبنا الفلسطيني وفصائله وأجنحته المسلحة إلى المزيد من الوحدة خلف خيار المقاومة خيار الشهداء على قاعدة حفظ الثوابت والحقوق الفلسطينية.   وأكد "أبو عطايا" على جاهزية ألوية الناصر صلاح الدين للتصدي لأي عدوان صهيوني محذراً العدو الصهيوني من الإستمرار في حماقاته وإجرامه.   وفي نهاية حديثه وجه " أبو عطايا " تحية لأهالي الشهداء والأسرى مؤكداً بأن ألوية الناصر صلاح الدين لن تتراجع قيد أنملة عن مشروع تحرير الأسرى وستبقى بإذن الله عز وجل على خط المواجهة الأول سنبقى نقاوم ونجاهد  هذا العدو بكل ما نملك من وسائل قوة حتى إرغامه على الرحيل عن فلسطين ومقدساتها  .