تم استقباله في مطار اسطنبول: دعم شعبي قوي لموقف أردوغان في دافوس

تم استقباله في مطار اسطنبول: دعم شعبي قوي لموقف أردوغان في دافوس

قــاوم- قسم المتابعة: احتشد الآلاف من الأتراك في أول ساعات اليوم بعد منتصف الليل إلى مطار أتاتورك بإسطنبول لاستقبال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي انسحب من منتدى دافوس بعد احتجاجه على عدم منح مدير الجلسة التي جمعه مع رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيريز الفرصة الكافية للرد على مزاعم بيريز. ولم يتمكن أردوغان من مغادرة المطار إلا بعد نحو ساعتين، بسبب الحشود الكبيرة، وتجول في الشوارع لفترة طويلة مع الآلاف الذين خرجوا لاستقباله رغم برودة الطقس. وحملت الحشود في مظاهرة استقبال أردوغان بالمطار لافتات كتب عليها عبارات مثل ’مرحبا بقائد العالم’ و’على الدنيا أن ترى كيف يكون رئيس الوزراء’ و’فاتح دافوس’ و’نحن سعداء بك’ و’مرحبا يا أردوغان يا حامي الضعفاء’. واعتبر المؤيدون لموقف أردوغان في دافوس ورده على الرئيس الصهيوني ’صفعة عثمانية وجهها أردوغان على وجه زعيم قتلة المدنيين الأبرياء’. وألقى أردوغان كلمة أمام الحشود التي انتظرته خارج مبنى المطار، قال فيها إنه أكد على أن يكون الصوت الخارج من تركيا رسالة للعالم ’لكي يعرف حقيقة وأهمية الحق ليكون فوق القوة وليس العكس’. وقال أردوغان إن ’البعض لم يفهم كوني رئيس الحكومة التركية وليس رئيس حزب العدالة والتنمية’. وتابع ’أنا أدافع عن شرف وكرامة تركيا، ومثلما يقول شاعرنا الوطني محمد عاكف، ’قد أبدو لينّا ولكني لست الحمل الوديع’، وأعرف أن شعبي ينتظر منى مثل هذا الموقف’. وأشار أردوغان إلى أهمية الصدق والاستقامة في العمل السياسي ورفض ما سماه الأحاديث المختلفة، مرة داخل الغرف والعكس خارجها. وأضاف ’نريد أن نكون مرفوعي الرأس وسنكون كذلك’، متعهدا بالمزيد من العمل وبذل الجهد والسعي نحو تركيا الكبرى. وكان أردوغان قد خاطب بيريز في جلسة جمعهما في منتدى دافوس رداً على بعض ما جاء في مداخلة بيريز بشأن العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة، وقال: ’سيد بيريز أنت أكبر مني سنا وقد تحدثت بصوت عال ربما لأنك تشعر بالذنب ولكني لم أتحدث بهذا الأسلوب وأما بالنسبة للقتل فأنتم أعلم الناس بالقتل، وأنا أتذكر الأطفال الذين قتلوا على شاطئ غزة وأتذكر قول رئيسي وزراء من بلدكم إنهما يتفاخرون عندما يدخلون غزة على ظهر الدبابات’.