أبو الحسن : الجماهير المنتفضة في يوم النكبة تؤكد جاهزية شعبنا للدفاع عن قضيته ونحذر العدو الصهيوني م

أبو الحسن : الجماهير المنتفضة في يوم النكبة تؤكد جاهزية شعبنا للدفاع عن قضيته ونحذر العدو الصهيوني من المساس بالأقصى

قــــاوم- خاص: وجه الناطق الإعلامي للجان المقاومة الأخ المجاهد "علي الششنية" "أبو الحسن "تحية تقدير وإجلال لأبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد الذي تحرّكوا في ذكرى النكبة الخامسة والستون وتصدوا بصدورهم العارية لآلة الحرب الصهيونية معلنين ثباتهم وصمودهم ومقاومتهم حتّى تحرير أرضهم وتحقيق حلمهم في العودة . واعتبر الأخ" أبو الحسن" أن هذا التحرك الجماهيري الحاشد لأبناء شعبنا في الضفة والقدس وغزة ومخيمات اللجوء في لبنان وسوريا والتفافهم نحو حقوقهم الوطنية وثوابتهم وعلى رأسها حق العودة ليؤكّد أنَّ مرحلة جديدة قد فتحت في الصراع مع هذا الكيان الغاصب عنوانها انه مهما كانت محاولات التزييف وسرقة التاريخ فان فلسطين كاملة من البحر إلى النحر باقية في قلوب أبنائها وعقولهم ووعيهم وهي جزء من عقيدتهم ولن يفرطوا بذرة تراب من أرضها المباركة . ودعا الأخ أبو الحسن  "إلى استمرار هذه الهبة وتفعيلها والتوجه اليوم الخميس للرباط في المسجد الأقصى المبارك وحمايته من  قطعان المستوطنين الأوباش الذين ينوون الذهاب إلى مسجدنا ومسرى نبينا عليه الصلاة والسلام وتدنيسه والصلاة فيه . وحذر الأخ" أبو الحسن " حكومة العدو الصهيوني من مغبة المساس بالمسجد الأقصى المبارك أو المرابطين فيه لان ذلك سيفتح أبواب الصراع على مصراعيها وسيشعل حربا عقائدية ودينية في المنطقة كلها . وأكد الأخ "أبو الحسن "أن المسجد الأقصى في خطر في ظل غياب عربي وإسلامي رسمي وجماهيري عن هذه الجرائم التي تمارس ضد شعبنا وضد المسجد الأقصى المبارك  داعيا الأمة العربية والإسلامية إلى ضرورة اتخاذ دورهم وبكل حزم وبدون أي تأخير في الدفاع عن المسجد الأقصى . وحيا " أبو الحسن "  المرابطين على ثرى المسجد الأقصى داعيا أهالي الضفة الثائرة والقدس وفلسطيني الثمانية والأربعين إلى زيادة الرباط في المسجد الأقصى للدفاع عنه ومن المجرمين الصهاينة من تدنيسه. وطالب أبو الحسن  المقاومة الفلسطينية الباسلة في الضفة وفلسطين المحتلة عام 48م لحماية المسجد الأقصى والرد على هذه الاعتداءات الصهيونية المتكررة على المسجد المبارك