منظمات صهيونية تتدرب على "قرابين الفصح العبري"

منظمات صهيونية تتدرب على "قرابين الفصح العبري"

قـــــاوم- قسم المتابعة: قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" إن منظمات صهيونية تطلق على نفسها اسم "الائتلاف من أجل الهيكل" بدأت منذ أيام حراكًا نشطًا في نطاق فعالياتها الداعية إلى تسريع بناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى المبارك، ومن ضمنها إجراء تدريبات ومراسم افتراضية لتقديم قرابين "الفصح العبري"، في الهيكل المزعوم، في حين طالبت هذه المنظمات ودعت إلى تقديمها عملياً وميدانياً على "جبل الهيكل"- وهي التسمية الباطلة التي يطلقها الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك".   وعلمت "مؤسسة الأقصى" من خلال رصدها للنشاط الإعلامي لهذه المنظمات، أن الأخيرة ستقيم عصر اليوم برنامجًا للتدرب على كيفية تقديم "قرابين الفصح على الهيكل"، وستواصل نشاطها في هذا السياق في الأسبوع القادم، حيث تتزامن هذه الفعاليات مع موعد مراسيم "عيد الفصح العبري" – التي تستمر من يوم الثلاثاء القادم (26-3)، وحتى الاثنين (1-4)، والتي عادة ما تشهد اقتحامات وتدنيسات جماعية للمسجد الأقصى المبارك.   وحذرت "مؤسسة الأقصى" في بيان لها الخميس (21-3) من تبعات تنظيم مثل هذه الفعاليات الداعية عمليًّا إلى هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم على حسابه، خاصة في ظل الحكومة الصهيونية الحالية، التي أشار أكثر من مراقب أنها ستكون حكومة دافعة إلى تصعيد الاستهداف الاحتلالي للمسجد الأقصى والقدس المحتلة.   وأكدت "مؤسسة الأقصى" أن تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى، وتنشيط التواجد اليومي من قبل أهل القدس والداخل الفلسطيني، سيظل عنوان المرحلة لنصرة المسجد الأقصى والدفاع عنه، مشيرة إلى أن تحضيرات واسعة بدأت لتنظيم مهرجان طفل الأقصى الحادي عشر في المسجد الأقصى، بمشاركة عشرات آلاف الطلاب من الداخل والقدس، حيث تعكف كل من "مؤسسة البيارق"، و"مؤسسة عمارة الأقصى"، و"مؤسسة الأقصى"، بالتعاون مع الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني لإنجاح هذا المهرجان المزمع تنظيمه مطلع شهر نيسان (أبريل) القادم.