بلدية بيت لحم تزيل مجسمًا لخارطة فلسطين تمهيدًا لزيارة أوباما

بلدية بيت لحم تزيل مجسمًا لخارطة فلسطين تمهيدًا لزيارة أوباما

قــــــاوم- قسم المتابعة: أقدمت طواقم بلدية بيت لحم التابعة للسلطة في الضفة الغربية على إزالة مجسم لخريطة فلسطين مقام على مدخل مدينة بيت لحم لوضع مجسم آخر "حمامة سلام"، تمهيدًا لزيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للمدينة، إلا أن نشطاء فلسطينيين عارضوا الخطوة وأعادو المجسم.   وأكد ناشطون فلسطينيون أن البلدية حاولت إزالة المجسم الذي يظهر خريطة فلسطين بكامل حدودها التاريخية لوضع تصميم لـ "حمامة سلام" لكي يراها الرئيس الأمريكي لدى دخوله المدينة.   وبين مازن قمصية الناشط والمحاضر الجامعي في بيت لحم أنه في أثناء طريق عودته من جامعة بيت لحم كانت جرافة قد اقتلعت شجرة زيتون وخارطة فلسطين التاريخية في مدخل بيت لحم (دوار الكركفة).   وأضاف عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم "للأسف هذه الحركة ليست بأمر من سلطات الاحتلال بل بأمر من السلطة الفلسطينية عن طريق بلدية بيت لحم". وتابع "الفكرة أنه بدل شجرة الزيتون المقلوعة ستوضع حمامة سلام، وأن لا يرى أوباما خارطة فلسطين التاريخية"، مشيرًا إلى أن الشباب تجمعوا وأرجعوا الخريطة ومنعوا العمال من بقية التدمير والتغيير.