المحكمة الصهيونية تُؤجل تسليم التقرير الطبي حول استشهاد جرادات

المحكمة الصهيونية تُؤجل تسليم التقرير الطبي حول استشهاد جرادات

قــاوم – قسم المتابعة : أفاد محامي وزارة الأسرى نسيم أبو غوش أن محكمة "بيتح تكفا" الصهيونية قررت تأجيل تسليم التقرير الطبي النهائي حول استشهاد الاسير عرفات جرادات إلى يوم 17/4/2013، ردا على طلب وزارة الأسرى بالحصول على نتائج فحوصات عينات الدم والأنسجة التي أخذت من الشهيد بعد وفاته. وادعت المحكمة أن التقرير غير جاهز، ما اعتبره المحامي أبو غوش مماطلة وتهربا من المسؤولية ومحاولة لإخفاء الحقائق. وقال المحامي أبو غوش إن "الحكومة الصهيونية شكلت لجنة تحقيق داخلية على اثر استشهاد الاسير جرادات، وتم حضور ذوي الشهيد إلى هذه اللجنة حيث استمعوا إلى إفادات من ذويه حول تعرضه للاهانات والضرب منذ لحظة اعتقاله". وأشار إلى أن التقرير الأولي الذي قدمه الطبيب الفلسطيني صابر العالول والذي شارك في تشريح جثمان الشهيد أفاد بأن الاسير تعرض للتعذيب الشديد حتى الموت، وكان ذلك منافيا للرواية الصهيونية التي ادعت أن الشهيد أصيب بجلطة قلبية. وشكك أبو غوش من عدالة التحقيق الداخلي الصهيوني، مطالبا بضرورة وصول لجنة تحقيق دولية ومحايدة للتحقيق في هذه القضية التي تعتبر جريمة من جرائم الحرب. وثمن أبو غوش موقف البرلمان الأوروبي، والمقرر الخاص في الأمم المتحدة بلجنة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة (ريتشارد فولك) حول إرسال لجنة دولية مستقلة للتحقيق في ظروف استشهاد عرافات جرادات. ويذكر أن الشهيد عرافات جرادات (30 عاما) سقط شهيدا جراء تعرضه للتعذيب الشديد يوم 23/2/2013، وهو من سكان قرية سعير، قضاء الخليل.