مخاوف صهيونية من نجاح مقاومين من غزة من اختراق الجدار الفاصل

مخاوف صهيونية من نجاح مقاومين من غزة من اختراق الجدار الفاصل

قــــاوم – وكالات :   حذر الجيش الصهيوني من "ازدياد أعداد المتسللين الفلسطينيين من قطاع غزة إلى دولة الاحتلال، خاصة بعد انتهاء الحرب "الصهيونية" على القطاع في تشرين ثاني الماضي.   ونقل موقع "والا" الإخباري العبري، عن مصادر عسكرية صهيونية، أمس الأحد، قولها بأن قوات الجيش المنتشرة على طول حدود القطاع، لم تعد تسيطر على الأمن كما لم تعد قادرة على تحديد نقاط التسلل منذ إلغاء المنطقة العازلة، التي كانت تمتد إلى داخل أراضي قطاع غزة لمسافة تمتد من 100 إلى 300 متر، قبل الحرب الأخيرة.   وحسب المصادر، فإن الأسبوعين الماضيين، شهدا زيادة حادة في عدد الفلسطينيين الذين حاولوا التسلل إلى دولة الاحتلال , عن طريق تسلق الجدار الأمني، مشيرة إلى أنه تم القبض منذ أيام على أربعة فلسطينيين، حاولوا التسلل بهدف العمل، فيما أشار أحد الضباط إلى أن بعض عمليات الاعتقال تمت بعد مطاردة طويلة.   وأعرب الضباط عن مخاوفهم من نجاح مسلحين في اختراق الجدار الأمني، وتنفيذ هجمات عقب الانسحاب من المنطقة العازلة، كما نص الاتفاق الذي أنهى الحرب الصهيونية على غزة. وقال ضابط صهيوني في "قيادة المنطقة الجنوبية بالجيش الصهيوني" بأنها "تجري مناقشات لمعالجة نقاط الضعف على طول الحدود"، مشيداً بحالة الهدوء الأمني التي يمكن ان تتبدد في حال نجح أي مسلح بالوصول لداخل المناطق الصهيونية وتنفيذ أي هجوم.   وفي ذات السياق، ذكرت صحيفة يدعوت احرنوت الصهيونية على موقعها الالكتروني مساء امس الاحد، ان مستوطنا " تمكن من اعتقال فلسطيني تسلل الى مستوطنة "هنيغيف" المقامة بمحاذاة قطاع غزة".   وحسب الصحيفة الصهيونية فان احد المستوطنين "اعتقل فلسطينيا في العشرين من عمره وسلمه لأمن المستوطنة" وفق مزاعم الصحيفة.