الاحتلال يبعد حارسا للمسجد الأقصى لمدة 21 يوما

الاحتلال يبعد حارسا للمسجد الأقصى لمدة 21 يوما

قــاوم- قسم المتابعة: أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني عن الشاب طارق بسام أبو صبيح (32 عاماً) أحد حراس المسجد الأقصى، بكفالة مالية قيمتها 2500 شيقل، وإبعاده عن المسجد الأقصى لمدة 21 يوماً، بحسب ما أفاد به  مركز معلومات وادي حلوة في بيان له.  وأضاف البيان أن شرطة الاحتلال قد اعتقلت الحارس أبو صبيح من ساحات المسجد الأقصى، وأقتادته إلى مخفر شرطة باب السلسلة بالبلدة القديمة في القدس، ثم تم تحويله إلى مخفر القشلة والتحقيق معه.  ونقل المركز عن أبو صبيح قوله إن الشرطة خلال التحقيق معه في القشلة وجهت له تهمة "الاخلال بالنظام وإثارة الشغب"، وطلبت منه التوقيع على أمر بإبعاده عن المسجد الأقصى لمدة 60 يوما فرفض ذلك، فتم عرضه على محكمة الصلح يوم أمس وحينها أمر القاضي بإبعاده عن المسجد لمدة 21 يوما.