تقرير : 232 شهيدًا و597 مصابًا حصيلة ضحايا الأنفاق برفح منذ 2006

تقرير : 232 شهيدًا و597 مصابًا حصيلة ضحايا الأنفاق برفح منذ 2006

قــــاوم – وكالات :   أكد مركز الميزان لحقوق الإنسان، أن 232 مواطنًا استشهدوا وأصيب 597 آخرون، جراء حوادث عمل في الأنفاق أسفل الحدود الفلسطينية – المصرية، في رفح، جنوب قطاع غزة، منذ عام 2006.   وقال المركز في بيانٍ اليوم الخميس (17-1) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن عدد القتلى الذين سقطوا في الأنفاق بلغ 232 شخصًا من بينهم 20 استشهدوا بسبب قصف صهيوني للأنفاق ومحيطها، لافتًا إلى أن من بين الشهداء تسعة أطفال، فيما بلغ عدد المصابين من بين العاملين في الأنفاق 597 مصابًا منذ العام 2006.   وأشار إلى أن العمل في الأنفاق يواصل حصد المزيد من أرواح الأبرياء "في ظل استمرار غياب التدابير التي من شأنها الحد من سقوط الضحايا وحماية أرواح العاملين فيها وسلامتهم البدنية".   وكانت ظاهرة الأنفاق برزت بشكل لافت عام 2006، عقب الحصار الصهيوني على قطاع غزة، كإجراء عقابي صهيوني منذ استلام "حماس" الحكم عقب فوزها في انتخابات المجلس التشريعي حيث تحولت الأنفاق إلى الرئة التي يتنفس منها القطاع.   وطالب المركز الحقوقي، الحكومة باتخاذ التدابير كافة التي من شأنها أن تحمي العاملين في الأنفاق وتحول دون سقوط المزيد من الضحايا، لافتًا إلى أن الفقر والفاقة هو دافع أغلبية العاملين بالأنفاق للمغامرة بحياتهم من أجل لقمة الخبز.   وشدد على أن ظاهرة استمرار العمل في الأنفاق "أصبحت بحاجة إلى مراجعة من قبل الحكومة في غزة, والبحث في جدوى استمرار العمل فيها في ظل استمرار سقوط الضحايا وتراجع دورها في الإسهام في عجلة الاقتصاد الفلسطيني في قطاع غزة, وتأمين حاجات السكان".