الاحتلال الصهيوني يعتقل خمسة شبان ويصيب عدد من الشبان بينهم صحفيين

الاحتلال الصهيوني يعتقل خمسة شبان ويصيب عدد من الشبان بينهم صحفيين

  قــاوم – قسم المتابعة : اعتقلت سلطات الاحتلال الصهيوني خمسة شبان من سكان باب الشمس فيما لازالت تطارد عشرات الشبان الذين حاولوا العودة إلى بلدتهم بالسيارات، بعد أن طردهم منها الاحتلال قبل يومين. وأفاد مراسلنا أن عدد كبير من الشبان الفلسطينيين من سكان باب الشمس ابتدعوا طريقة زفة عروسين للوصول إلى بلدتهم، حيث أقاموا زفة حقيقية لعروسين وعدد من السيارات تشارك في الزفة حتى لا تكشف سلطات الاحتلال أمرهم، إلا أن قوة خاصة صهيونية اعترضتهم وقامت بضربهم وإطلاق النار الكثيف عليهم ومنعت طواقم الاعلام من الاقتراب من المكان. وأكد مراسلنا أن المواجهات اندلعت على الفور بين الشبان الذي يقدر عددهم بنحو 150 شاباً وسلطات الاحتلال. وأكد مراسلنا أن جيش الاحتلال لازال يطارد الشبان ويفرض الغرامات المالية على كل من يعتقله ما بين 500-1000 شيقل لمخالفتهم امر اخلاء القرية والعودة للمكان. وأفاد أحمد البرغوثي أحد شهود العيان بالمنطقة :أن "عشرات الجيبات الصهيونية وعدد الجنود داخلها يفوق 200 جندي مدججين بالأسلحة هاجموا الاعتصام بقرية باب الشمس وباغتوا المعتصمين بالمنقطة بقنابل الصوت، ما أدى إلى إصابة عشرة أشخاص بإصابات متوسطة". وأضاف :"الهجوم الصهيوني المباغت أدى إلى تفرقة المعتصمين بالمكان بسبب أن أعداد الجنود فاق أعداد المعتصمين ولا زالت الهجمة الشرسة مستمرة". يذكر ان قرية باب الشمس أنشأها مجموعات من اللجان الشعبية في إطار المقاومة اللاعنفية السلمية ضد الاحتلال الصهيوني بالقرب من مستوطنة معالي ادوميم شرقي القدس، رداً على قرار الاحتلال الذي ينوي اقامة تجمع استيطاني في المنطقة يربط القدس بالمستوطنة. وفي نفس السياق، أكد مراسلنا أن عدد من المواطنين أصيبوا برصاص الاحتلال خلال مطاردتهم بينهم ثلاثة صحافيين.