لماذا يحتفظ الكيان الصهيوني بوجود عسكري في إريتريا؟

لماذا يحتفظ الكيان الصهيوني بوجود عسكري في إريتريا؟

قــــاوم – وكالات :   رصدت وكالة استخبارات مدنية أمريكية وجودًا عسكريًّا "صهيوني" في  "إريتريا" الواقعة جنوب السودان، واصفة إياه بأنه "صغير ولكن ذو مغزى". ونقل  مركز "ستراتفور" للدراسات الإستراتيجية والأمنية عن مصادر دبلوماسية وإعلامية القول بأن الكيان "الصهيوني" يمارس عمله في إريتريا، وله هناك وحدات بحرية صغيرة ومركز للتنصت في جبال "أمبا سويرا". وفي تقرير تحليلي، أضاف المركز - والذي يعد أحد أهم المؤسسات الخاصة المعنية بالاستخبارات - أن الهدف من الوجود "الصهيوني" هناك هو مراقبة التحركات المعادية لها في البحر الأحمر، ورصد النشاطات الإيرانية. وعلى الجانب "الصهيوني"، أفادت صحيفة "معاريف" بأن الهدف من الوجود "الصهيوني" في إريتريا ربما يكون لمتابعة السفن المبحرة إلى السودان لتنقل معدات حربية إلى غزة. ومصلحة إريتريا في الوجود "الصهيوني" تتمثل في استخدام الكيان "الصهيوني" للتأثير على أمريكا في القرارات المتعلقة بإريتريا في المحافل الدولية، ومن جهة أخرى لكي تحقق التوازن في علاقتها المثيرة للجدل بطهران. وإضافة إلى ما سبق، فإن إريتريا تنشد من خلال صداقتها بالكيان "الصهيوني" تعزيز قدراتها الدفاعية ضد أي هجوم جوي إثيوبي محتمل. وفما يتعلق بمصلحة إيران في المنطقة، فإنها تحقق مصلحة كبيرة بعلاقتها الطيبة مع إريتريا تتمثل في السيطرة على مضيق باب المندب والخط البحري نحو قناة السويس، وهو ما جعل طهران تعقد اتفاقية معها عام 2008 وبموجبها تحتفظ بقوة عسكرية في "أساب".