65 اصابة اثر مواجهات عند معتقل عوفر وحاجزي عطارة وقلنديا

65 اصابة اثر مواجهات عند معتقل عوفر وحاجزي عطارة وقلنديا

قــاوم – الضفة المحتلة : أصيب أكثر من 65 شاباً فلسطينياً اليوم الاثنين، خلال مواجهات عنيفة اندلعت منذ ساعات الظهر، بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني، لتدخل الضفة الغربية بقوة في حملة دعم قطاع غزة. وأصيب أكثر من 35 شاباً بالرصاص الحي والمطاطي، من ضمنهم 4 إصابات بليغة بالرصاص الحي، خلال مواجهات عنيفة جداً اندلعت، عند حاجز عطارة شمالي رام الله، بين مئات من طلاب جامعة بير زيت وطلبة المدارس وقوات الاحتلال الصهيوني. وكانت مسيرة جماهيرية انطلقت من داخل جامعة بيرزيت، وسارت حتى حاجز عطارة، وانضم لهم طلاب المدارس، فقامت قوات الاحتلال الصهيوني بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع نحو الشبان، الذين ردوا بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة، لتستخدم قوات الاحتلال الصهيوني الرصاص الحي والمطاطي مع اشتداد المواجهات، وعجز جيش الاحتلال عن ردع الشبان. ولا تزال المواجهات تدور لغاية اللحظة بين الشبان وقوات الاحتلال، التي استدعت قوات كبيرة لمواجهة عنف وغضب الشبان، وتمركز الجنود على مناطق مرتفعة، وأمطروا الشبان بقنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، والرصاص المطاطي، والرصاص الحي، وعبثاً ذهبت محاولات قوات الاحتلال لتفريق الشبان، الذين بدوا غير آبهين بالقوة غير العادية في استخدام الأسلحة. وبدت سيارات الاسعاف غير قادرة على نقل المصابين جراء ارتفاع أعدادهم، فكانت أحياناً تضطر إلى أن تنقل أكثر من جريح في السيارة الواحدة، وأظهرت أطقم الاسعاف ردة فعل متميزة، في إخلاء المصابين من مناطق المواجهات، رغم غزارة اطلاق النار. وأغلقت قوات الاحتلال الصهيوني الشارع، الذي يربط مدينة رام الله بالعديد من قراها، ويربط رام الله أيضاً بمحافظات شمال الضفة الغربية، وهو يعد أحد أكثر الشوارع حيوية. وعند معتقل عوفر، اندلعت مواجهات بين قرابة 200 شاب وقوات الاحتلال الصهيوني، أدت إلى وقووع 19 إصابة بالرصاص المطاطي، ومن ضمنها 3 إصابات بالرصاص الحي، ووصفت إحداها بالخطيرة. وتوغلت قوات الاحتلال الصهيوني داخل بلدة بيتونيا بمئات الأمتار، وهي بلدة مصنفة بأنها منطقة "أ" وفقاً لاتافقية أوسلو أي أنها تابعة أمنياً وإدراياً للسلطة الفلسطينية. وأطلقت قوات الاحتلال الصهيوني الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع بغزارة، وطاردت الشبان في الجبال والأحياء المحيطة بالمنطقة، وهي تطلق الرصاص وقنابل الغاز. وعند حاجز قلنديا، وقعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال الصهيوني أسفرت عن إصابة 6 شبان بالرصاص المطاطي، فضلاً عن إصابة العشرات بالاختناق جراء استنشاقهم قنابل الغاز المسيل للدموع.