لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين : إرتقاء الحاج " أبو محمد الجعبري "

لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين : إرتقاء الحاج " أبو محمد الجعبري " لا يزيد مقاومتنا إلا إصرار على مواصلة القتال ضد العدو الصهيوني

﴿ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾ بيان نعي قيادة لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين للقائد الرباني المجاهد أحمد الجعبري: إرتقاء الحاج " أبو محمد الجعبري " لا يزيد مقاومتنا إلا إصرار على مواصلة القتال ضد العدو الصهيوني الشهادة إصطفاء إلهي , الشهادة سبيل المؤمنين الطامعين برضوان الله عزوجل , فمسيرة الجهاد الخالص لله عزوجل , لابد أن تكون نهايتها تلك الجائزة الربانية , أنها الشهادة والقتل في سبيل الله عزوجل على يد أحقر وأخس بني البشر اليهود , أهل الغدر والخيانة وأصحاب العداوة المطلقة لأهل الإيمان , فطوبى لمن قتل على يد يهود , وطوبي لمن إرتقى في سبيل الله عزوجل , بعد أن أثخن فيهم  بسيف القسام المبارك . بمزيد من آيات الفخر والإعتزاز تنعي قيادة لجان المقاومة,  وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين شهيد الشعب الفلسطيني , والأمة الإسلامية القائد المجاهد الكبير الحاج أحمد سعيد الجعبري " أبو محمد" والذي إغتالته طائرات العدو الصهيوني عصر اليوم الأربعاء 1محرم 1434هـ الموافق14/11/2012م بعد رحلة جهاد مباركة مرغ خلالها أنف العدو الصهيوني في جولاته وصولاته المباركة , وأسس خلالها لأجيال من الرجال التي تعشق الشهادة , لتمضي من بعده تكمل مشوار الجهاد والتضحية والفداء ومقارعة أعداء الله والإنسانية من الصهاينة المجرمين. وإننا في قيادة لجان المقاومة وجناحها العسكري إذن ننعي القائد الرباني والأخ الوفي الحاج " أبو محمد الجعبري " لنؤكد على ما يلي :- أولاً : إن إرتقاء الشهداء من القادة لا يزيد مقاومتنا إلا إصرار على مواصلة القتال ضد العدو الصهيوني . ثانياً : إن العدو الصهيوني قد تعدى الخطوط الحمراء وعليه أن يتحمل كافة نتائج جريمته النكراء. ثالثا : تعلن ألوية الناصر صلاح الدين الإستنفار العام وتدعو مقاتليها للرد الفوري على جريمة إغتيال قائد القسام الحاج " أبو محمد" . رابعاً : الحرب على غزة ومقاومتها حربا على الأمة التي يجب عليها أن تتحرك للإنتصار لشعبنا المحاصر الذي يتعرض لأعنف جولة قصف صهيوني . خامساً : العدو الصهيوني بدأ الحرب على قطاع غزة ولا يمكن له أن يحدد نهايتها ونتائجها. سادساً : ندعو جماهير شعبنا الفلسطيني إلى مزيدا من الإلتفاف والتضامن في مواجهة الهجمة الصهيونية ضد قطاع غزة ومقاومتها . الجنة للشهداء البررة والشفاء العاجل للجرحى ... والله أكبر والعزة لله ولرسوله والمؤمنين ... ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الأربعاء - 14 نوفمبر 2012 م ، 1 محرم 1434 هـ