لجان المقاومة :أوباما والإدارة الأمريكية في موقف العداء للشعب الفلسطيني والدعم المطلق للعدو الصهيوني

لجان المقاومة :أوباما والإدارة الأمريكية في موقف العداء للشعب الفلسطيني والدعم المطلق للعدو الصهيوني

قـاوم- خاص: اعتبرت لجان المقاومة أن المراهنة على نتيجة الإنتخابات الأمريكية لتحقيق مكاسب لصالح قضايا الأمة الإسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية هي أكذوبة مفضوحة يجب التوقف عن تسويقها على جماهير أمتنا التي تعاني الظلم والجور بفعل السياسات الأمريكية المعادية.  وجاء في تصريح صحفي صادر عن لجان المقاومة تعقيباً على نتائج الإنتخابات الأمريكية وفوز باراك أوباما أن الإدارة الأمريكية معادية من حيث الموقف الإستراتيجي في سياساتها ضد شعبنا الفلسطيني وأمتنا الإسلامية بغض النظر عن الفريق الذي يحكم ديمقراطياً أو جمهورياً فهما وجهان لعملة واحدة عنوانها معاداة شعبنا والدعم الكامل والمطلق لعدونا الصهيوني .  وأضافت لجان المقاومة أن هذه الحقائق وغيرها غيض من فيض تؤكد كذب ونفاق أمريكا بادعاء وقوفها إلى الحياد في الصراع مع العدو الصهيوني و كذلك بطلان الادعاءات حول وقوف أمريكا إلى جانب الشعوب التي تسعى نحو تحقيق الحرية فالولايات المتحدة الأمريكية بوجهيها الحزب الديمقراطي والجمهوري لم تكن تفكر يوما إلا من وحي مصالحها الخاصة باستغلال الشعوب ونهب خيراتها واستعبادها متسترة خلف شعارات رنانة مثل الحرية والديمقراطية.  وتسألت لجان المقاومة هل ننسى جرائم أمريكا التي يندى لها جبين الإنسانية بوحشيتها وهمجيتها فقامت بقتل ملايين البشر في أفغانستان والعراق والصومال ولازالت تقف بجانب الكيان الصهيوني وتمده بكل آلات القتل والذبح والإبادة والدعم المالي والسياسي لكي يستمر بقتله وذبحه وسيطرته على أرضنا المغتصبة .  وقالت لجان المقاومة أن أمريكا بإدارتها المختلفة وقف بشكل دائم ضد طموحات الشعوب المسلمة في الحرية والإستقلال وحاربت مقاومة شعبنا الفلسطيني في مواجهة الإحتلال الصهيوني ووقفت بالفيتو تحمي وتوفر الغطاء للجرائم الصهيونية في فلسطين ولبنان ضد المدنيين العزل . وأوضحت لجان المقاومة أن المطلوب إسلامياً وعربياً تعزيز مفاهيم الأخوة والوحدة بين شعوب أمتنا الإسلامية والتصدي لكل أشكال العدوان المدعوم أمريكيا والحذر كل الحذر من الدعايات الأمريكية والصهيونية الكاذبة التي تدعي أن هناك معسكر للسلام وأخر للحرب في أمريكا فالجميع سواء في عدائهم لأمة محمد صلى الله عليه وسلم .  ودعت لجان المقاومة للتوقف الفوري عن الإرتهان لسياسات الإدارة الأمريكية وعدم إنتظار أي موقف إيجابي ينصف شعبنا وقضيتنا ونحن كشعب فلسطيني لا طريق أمامنا للحرية والخلاص من المحتل الصهيوني إلا بالمقاومة والجهاد .