مسئول تونسي : 300 عنصر من الموساد الصهيوني اخترقوا الداخلية

مسئول تونسي : 300 عنصر من الموساد الصهيوني اخترقوا الداخلية

قــاوم- قسم المتابعة: جدد عبد الرؤوف العيادي أمين عام حزب وفاء التونسي تأكيده أن الموساد الصهيوني اخترق وزارة الداخلية التونسية، وأورد المناضل المنشق عن حزب الرئيس منصف المرزوقي أن السبب في انشقاقه عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، هو رفضه الخلط بين الدولة والحزب والحياد عن أهداف ومبادئ الحزب الأساسية .   وقال العيادي في حوار مع صحيفة ” الخليج” الإماراتية وصلتني معلومات بخصوص هذا الملف من مصادر أمنية جديرة بالثقة وهي معلومات ثابتة وأكيدة مفادها أن حوالي 300 عنصر من جهاز الاستخبارات الصهيوني ينشطون في بلادنا بعد الثورة وما يزيد في يقيننا هو أن جهاز البوليس السياسي قد تمكن في الأيام الأولى بعد يناير 2011 من إتلاف كل الوثائق في القصر الرئاسي المتعلقة بالعلاقة التي كانت تجمع النظام السابق بأجهزة الاستخبارات الصهيونية وهي وثائق خطيرة وسرية وقد تمت إبادتها في مصنع للفولاذ.   من جهة أخرى أكد انه لم يتم إبعاده من الحزب بل “قدمت استقالتي برفقة مجموعة من الأعضاء ونسبة كبيرة من قواعد الحزب . أما في ما يتعلق بالاستخارة فأذكر أن وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية حالياً والقيادي بحزب المؤتمر سليم حميدان قال ذات مرة أثناء التفاوض مع شركائنا في الحكم حول الحقائب الوزارية “إني صليت الاستخارة وحلمت أني أصبحت وزيراً” وبذلك فنحن نعتبر ذلك أمرا سخيفا .